محافظة أبين تئن تحت وطأة القاعدة وسط عجز حكومي

محافظة أبين تئن تحت وطأة القاعدة وس...

مسلحو جماعة "أنصار الشريعة" ينظمون محاضرة في أحد مساجد المحافظة، ويقيمون الأكشاك لتوزيع إصداراتهم.

المصدر: زنجبار (اليمن)- شبكة إرم الإخبارية

وسعت جماعة ”أنصار الشريعة“ التابعة لتنظيم القاعدة، أنشطتها في محافظة أبين جنوب اليمن، وسط عجز حكومي عن التصدي لممارسات المتشددين في المحافظة المحاذية لعدن.

وقالت مصادر في ”زنجبار“، كبرى مديريات أبين، في تصريحات لشبكة إرم الإخبارية، إن ”مسلحي التنظيم أنشأوا الأكشاك في مدينتي زنجبار وجعار، لتوزيع إصداراتهم من الأناشيد والمحاضرات الجهادية على المواطنين“.

وأضافت المصادر أن ”مسلحي التنظيم أعلنوا أمس الجمعة عن محاضرة في جامع زنجبار القديم، يلقيها قياديون مساء السبت، ووزعوا منشورات تدعو للحضور“.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، نظم التنظيم بطولة رياضية للعبة كرة القدم في مدينة زنجبار، ورصد مكافآت مالية للمشاركين، ووعد الفريق الفائز في البطولة برحلة سياحية إلى مدينة المكلا، في محافظة حضرموت، وهي مدينة يسيطر عليها تنظيم القاعدة من نيسان/ أبريل الماضي.

وتقف السلطات المحلية في أبين، عاجزة عن التصدي لأنشطة القاعدة في زنجبار، والبلدات المجاورة، في حين أعلن محافظ أبين الخضر السعيدي، في وقت سابق، خلو المحافظة من أي عناصر تابعة للقاعدة أو لتنظيم داعش.

وسيطرت جماعة ”أنصار الشريعة“ في عامي 2011 و 2012، على محافظة أبين، وأعلنتها ولاية إسلامية قبل أن تخوض مواجهات عنيفة مع قوات الجيش اليمني بمساندة مباشرة من اللجان الشعبية المشكلة من أهالي المنطقة، تمكن الجيش واللجان على إثرها من طرد عناصر القاعدة من المحافظة بأكملها، حتى ضواحي بلدة المحفد، شرق أبين.

لكن تنظيم القاعدة عاد إلى أبين خلال الحرب التي شنها الحوثيون وأتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح على معظم مناطق البلاد، أواخر آذار/ مارس الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com