اليمن.. ثورة المدارس تعمق من أزمات الحوثيين

اليمن.. ثورة المدارس تعمق من أزمات الحوثيين

المصدر: صنعاء- أحمد الصباحي

تزايدت مخاوف جماعة الحوثي من الانتفاضات الداخلية التي تعارضهم بشدة من داخل المدارس التعليمية في اليمن، وذلك بعد تكرار حوادث طرد ممثلين عن جماعة الحوثي في زيارات رسمية قاموا بها إلى المدارس.

وحسب متابعة شبكة إرم، فقد تكررت حالات الطرد لقيادات حوثية زارت المدارس أكثر من خمس مرات، في أربع محافظات متفرقة.

وبدأت الحالة الأولى في مدرسة ثانوية الكويت الكبرى بالعاصمة صنعاء، حيث انتفض طلاب المدرسة على رئيس اللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين، محمد علي الحوثي وعدد من القيادات الحوثية ورموهم بالحجارة والأحذية مما اضطرهم لمغادرة المدرسة، أما الحادثة الثانية فقد كانت في مدرسة طالبات بمدينة إب حيث تكرر نفس المشهد بعملية طرد لقيادات حوثية زارت المدرسة.

وللمرة الثانية على التوالي انتفض طلاب مجمع النصر التربوي بمدينة حجة شمال غرب اليمن الثلاثاء الماضي، في وجه المسلحين الحوثيين وقياداتهم الذين زاروا المدرسة للتحريض على دفع الطلاب للقتال.

وحاول الحوثيون أن يرددوا شعار ”الصرخة“ داخل المجمع بمناسبة المولد النبوي، لكن الطلاب انتفضوا وغادروا من البوابة، وهم يرددون ”المدارس للتعليم، وليس لترديد الصرخة“.

وفي مدينة عمران نفذ طلاب المدارس الاثنين الماضي مسيرة حاشدة للمطالبة برفع المظاهر المسلحة للحوثيين، ونددوا بتحويل المدارس إلى ثكنات عسكرية.

وقبل يومين قامت طالبات مدرسة بدر الكبرى بالعاصمة صنعاء، بطرد ممثلين عن جماعة الحوثي.

وبحسب مقطع انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي، فقد رددت الطالبات هتافات مهينة لممثلي الحوثي بعد أن تم طردهم من المدرسة، ورفعت إحدى المدرسات ورقة مكتوب عليها ”لا تقحموا طلاب المدارس في السياسة“.

وقال مراقبون إن هذه الانتفاضة الطلابية ضد جماعة الحوثي تعبر عن وعي الشعب اليمني بمخاطر هذه الجماعة العنصرية التي سيطرت على الدولة وبدأت تستخدم سلطاتها لمصالحها الشخصية وللترويج لأفكار غريبة على المجتمع اليمني.

وخلال الأيام الماضية، كثف الحوثيون من زياراتهم إلى المدارس في عموم المحافظات التي تقع تحت سيطرتهم للتحريض ودفع الطلاب إلى ميادين القتال، لمواجهة ما يطلقون عليه ”العدوان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com