إرم تكشف أسباب القلق الحوثي من التحالف الإسلامي العسكري‎

إرم تكشف أسباب القلق الحوثي من التحالف الإسلامي العسكري‎

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - خاص

شكل الإعلان عن تحالف إسلامي عكسري لمحاربة الإرهاب حالة من القلق للحوثيين وتخوفا لدى قادة الميليشيات من أن يستهدف التحالف الوليد الإرهاب الحوثي، خاصة أنه جاء بمبادرة من السعودية التي تقف إلى جانب الشرعية في اليمن.

ومما زاد من مخاوف الحوثيين أن المملكة العربية السعودية صنفت الحوثيين العام الماضي ضمن قائمة الجماعات الإرهابية ما يعزز فرضية استهداف التحالف الجديد للمليشيات.

وبحسب مراقبين، فإن مخاوف ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، تنطلق من كون رغبتها في استمرار حربها على أكثر من محافظة يمنية يمكن أن تواجه بتحالف إسلامي أكبر من التحالف العربي الذي تشكل منذ أكثر من ثمانية أشهر لدعم الحكومة الشرعية في اليمن.

ويرى مراقبون أن الحوثيين يدركون أن هذه القائمة السعودية للإرهاب قد تتحول إلى قائمة للتحالف الإسلامي العسكري تضمهم أيضا في حال أصروا على الاستمرار في حربهم ورفضوا الانصياع لقرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي ينص على انسحابهم من كافة المدن اليمنية وتسليم السلاح إلى الدولة والتراجع عن كافة خطواتهم الانقلابية“.

يذكر أنه خلال الحروب الستة التي خاضها المتمردون الحوثيون ضد الدولة بين 2004 و2009 ظلت الولايات المتحدة ترفض تصنيفهم كجماعة إرهابية رغم أنها ترفع شعار ”الموت لأمريكا“، وبالرغم من مطالبات متكررة من الحكومة اليمنية، ما اعتبره مراقبون اذدواجية في معايير الولايات المتحدة التي ترى في تحركاتهم فائدة لها لابتزاز دول الإقليم.

ولم يعلن حتى الآن التحالف الإسلامي العسكري الوليد رسميا عن خططه المستقبلية، لكن أنباء تحدثت عن نيته التدخل في سوريا من دون الإعلان عن تفاصيل ذلك التدخل ومن المستهدف هل هو داعش أم قوات الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com