بحاح: اغتيال محافظ عدن جرس إنذار آخر

بحاح: اغتيال محافظ عدن جرس إنذار آخر

عدن – أعرب نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء خالد بحاح عن صدمته، من حادث اغتيال محافظ عدن اليوم الأحد في هجوم بسيارة ملغومة، أعلن داعش مسؤوليته عن تنفيذه في المدينة الساحلية الواقعة جنوب اليمن.

وقال بحاح في منشور على صفحته الرسمية بفيسبوك: ”ما زال الكثير منّـا حتى الآن يحاول استيعاب الموقف، ولا ينبغي أن نطيل في ذلك، فالوقت يمضي دون أن نعمل معا من أجل إيقاف المزيد من الانفلات، فلا مجال للتنظير والتوجيه.. نحتاج إلى العمل بروح الفريق الواحد سلطة ومقاومة وجميع أبناء هذا الوطن“.

ووصف بحاح الراحل بأنه ”كان أبرز رجالات التحرير والعقول المدبرة للوصول إلى النصر في عدن الباسلة، ورحيله قطعا سيشكل فارقا كبيرا في المعادلة“.

وأضاف: ”لن نألو جهدا في جميع أجهزة الدولة لتعقب خيوط هذه الجريمة البشعة، والأخذ بقوة على المتورطين فيها، وتعقـب منابع تلك الجماعات المتطرفة، ومن يقف خلف صناعتها.“

وختم بحاح حديثه بالقول إن: ”الموقف جـدُّ عصيب، لكن على قدر أهل العزم تأتي العزائم“.

وسقط ستة على الأقل من مرافقي المحافظ اللواء جعفر محمد سعد في الهجوم الذي وقع بينما كان سعد في طريقه إلى العمل. وأصيب عدد آخر في الهجوم.

وذكر تنظيم داعش في بيان بثه على الإنترنت أنه فجر سيارة ملغومة أثناء مرور موكب المحافظ وتوعد بشن المزيد من العمليات ضد ”رؤوس الكفر في يمن الإيمان والحكمة“.

ونشر داعش صورا قال إنها للسيارة الملغومة بينما كانت تمر السيارة البيضاء التي كانت تقل المحافظ ثم نشر التنظيم صورتين لكرة ضخمة من اللهب قال إنها للسيارة لدى انفجاره.

وكان سعد قد عين محافظا لعدن في أكتوبر تشرين الأول. وسعد لواء سابق في جيش اليمن الجنوبي قبل أن تندمج الدولة الماركسية السابقة مع شمال اليمن في 1990.

وذكر مسؤولون محليون أن سعد الذي شارك في الحرب الأهلية عام 1994 في صفوف القوات الجنوبية ضد الشماليين كان يعيش في مصر وبريطانيا قبل أن يعود في وقت سابق هذا العام إلى اليمن بناء على طلب من هادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة