خلاف هادي وبحاح يعقد مهمة التحالف العربي في اليمن

خلاف هادي وبحاح يعقد مهمة التحالف العربي في اليمن

المصدر: عدن - شبكة إرم الإخبارية

يخشى كثير من اليمنيين من أن الخلاف بين رئيسهم عبد ربه منصور هادي ونائبه رئيس الوزراء خالد بحاح، يعقد مهمة التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين منذ ثمانية أشهر لتمكين هادي من ممارسة مهام منصبه.

وبدا أن الهوة بين هادي وبحاح قد اتسعت أمس الثلاثاء بعد تعديل وزاري أجراه الرئيس دون تشاور مع رئيس وزرائه.

وقال وزير في الحكومة اليمنية، لشبكة إرم الإخبارية، إن رئيس الوزراء خالد بحاح، تفاجأ بالتعديل الحكومي الذي أجراه الرئيس عبد ربه منصور هادي الثلاثاء.

وقال الوزير الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن ” رئيس الوزراء خالد بحاح، تفاجأ بقرارات عبد رب منصور هادي، ويدرس الرد عليها”.

وأضاف أن “هناك أطرافا في الحكومة اليمنية تسعى إلى احتواء الموقف وتسوية الخلاف بين الرئيس ونائبه”.

ولاحقا أعلن بحاح أنه لن يستقيل من منصبه رغم حديثه عن “أخطاء”، في ما بدا انه انتقاد علني غير مسبوق لقرارت الرئيس.

ومن شأن هذه الخلافات بين هادي وبحاح أن ”تؤثر بشكل كبير على خارطة التحالفات السياسية على الأرض“، كما يرى رئيس تحرير صحيفة ”عدن الغد“ اليمنية، فتحي بن لزرق.

وقال ”بن لزرق“ في حديثه لشبكة إرم الإخبارية إن الحوثيين وعلي عبدالله صالح، وحدهم من يستفيد من هذه الخلافات وبروزها إلى العلن، ووحدها المقاومة هي من يمكن لها أن تخسر بسبب حالة الاضطراب السياسية التي بات يعاني منها معسكر الشرعية اليمنية.

ويعتقد أن ”هذه الخلافات السياسية سببها غياب التنسيق الكامل والحقيقي بين أطراف الشرعية وعدم وجود إطار مؤسسي للعمل السياسي بين هذه الأطراف“.

وعبّر القيادي الحوثي السابق علي البخيتي، عن إعجابه بما أسماه ”وضوح بحاح وصراحته“ في رفض التعديل الذي أجراه هادي على حكومته، لأنه لم يتم بالتشاور معه، واعتبر التعديل غير شرعي.

وقال إن ”بحاح رجل دولة مهما اختلفنا معه، لكن هادي رجل عشوائي متخبط لا يعرف ماذا يفعل، ويخضع لمطبخ من مجموعة أطفال يديرون له الملف السياسي، لذلك أغلب ما يصدر عنه كوارث تؤسس للكثير من الانقسامات.“

رئيس مركز مسارات للإستراتيجيات والإعلام، باسم الشعبي، يرى أن إصدار الرئيس هادي قرارات دون التشاور مع رئيس حكومته يعدّ ”سابقة خطيرة تؤسس لخلاف عميق يصبّ في مصلحة الحوثيين وصالح، ويعطي انطباعا كبيرا أن الرئيس وحكومته غير جديرين بإدارة هذه المرحلة“.

ويضيف في حديثه لشبكة إرم الإخبارية إن الحوثيين يسيطرون اليوم على مديرية حيفان بمحافظة تعز ويحاصرون طور الباحة بمحافظة لحج المحاذية لعدن من جهة الشمال، ويهددون قاعدة العند العسكرية، بينما رئيس البلاد ورئيس حكومته مختلفين على تعيين وزراء في وزارات ما تزال خاضعة لسيطرة الحوثيين.

وطالب الشعبي دول التحالف العربي بالمبادرة لـ“حلّ هذا الخلاف الذي ينعكس سلبا على سير المعركة وعلى سير المرحلة الانتقالية وإعادة تطبيع الأوضاع في عدن“.

على الجانب الآخر، قال الصحافي عبدالله دوبلة، لشبكة إرم الإخبارية إن من حق الرئيس هادي تعيين من يراه مناسبا لأنه من يتحمل المسؤولية، وبحاح يظلّ رئيس حكومة هادي، وليس من حق بحاح الاعتراض إن حدث، وإجمالا التعديلات الوزارية جيدة من ناحية الشخصيات المعينة، فمثلا وزير الداخلية المعين حسين عرب، ينتمي للمحافظات الجنوبية المحررة، ويستطيع العمل فيها لإعادة تطبيع الأوضاع الأمنية، والقرار المعني بتعيين عبدالملك المخلافي وزيرا للخارجية بديلا لرياض ياسين، مهم للغاية للمخلافي الذي يرأس الوفد الحكومي لمفاوضات جنيف 2 المرتقبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com