الآلاف من عناصر المقاومة ينضمون للجيش والأمن في عدن

الآلاف من عناصر المقاومة ينضمون للجيش والأمن في عدن

المصدر: عدن- شبكة إرم الإخبارية

صادق محافظ عدن اللواء جعفر سعد، اليوم الثلاثاء، على قرار بضم 12 ألفاً من عناصر المقاومة في المدينة، إلى صفوف الأمن العام والسلك العسكري ووحدات الجيش الوطني.

وعقد سعد اجتماعا لمناقشة الآلية التنفيذية لتنفيذ هذه الخطوة، ضم وزير الخدمة المدنية عبد الله الميسري، ومدراء عموم مديريات المحافظة الثمان، واتفقوا على نسبة معينة لكل مديرية، بناء على التعداد السكاني.

ووجه سعد بالتنسيق بين مدراء المديريات وقادة المقاومة في كل مديرية لتقديم كشوفات الراغبين في الالتحاق العسكري من شباب المقاومة خلال ثلاثة أيام، على أن يكون أعمار المتقدمين بين 18 إلى 28 عاماً، فيما سيتم استيعاب من زادت أعمارهم عن ذلك في الجهاز المدني للدولة.

ولاقت هذه الخطوة ترحيباً واسعاً بين أوساط المقاومة في عدن، حيث عبر الكثيرون عن ”بالغ سعادتهم ومدى جاهزيتهم لخدمة مدينتهم تحت راية الدولة“.

وقال العضو في المقاومة، محمد إقبال، لشبكة إرم الإخبارية: ”ها هي تضحيات أبناء عدن تترجم للمرة الثانية، حيث تُرجمت تضحياتنا في المرة الأولى بتحقيق النصر وتحرير عدن من الكابوس المرعب الذي دخل حياتنا عنوة من خلال اجتياح مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح للمدينة“.

وأضاف إقبال: ”شباب عدن عانوا من البطالة طيلة أعوام عديدة سابقة، والكثير من خريجي الجامعات والمعاهد المهنية والفنية لم يجدوا وظائف حكومية أو خاصة، وبالتحاقهم إلى صفوف الأمن والجيش سيساهم ذلك في الحد كثيراً من حالة البطالة التي فرضت على أبناء عدن، بسبب عدم توفر فرص عمل حقيقة لهم“.

وتمكنت قوات الجيش والمقاومة بالتعاون مع التحالف العربي، في تموز/ يوليو الماضي، من تحرير عدن، بعد قرابة أربعة أشهر من اجتياح الحوثيين وأتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح، للمدينة.

وعكف شباب المقاومة في عدن عقب عملية التحرير، على حراسة المرافق الحكومية ومنشآت الدولة، والقيام بدور رجال الأمن في الحفاظ على آمن واستقرار المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com