المقاومة الشعبية الجنوبية تؤسس مجلس قيادة موحدة بعدن

المقاومة الشعبية الجنوبية تؤسس مجلس قيادة موحدة بعدن

المصدر: عدن ـ كرم أمان

شاركت فصائل المقاومة الشعبية الجنوبية، الاثنين، في حفل إشهار مجلس قيادة موحدة للمقاومة الجنوبية في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة لليمن.

وأقيم حفل الإشهار في قاعة تاج، بمديرية المنصورة، بمشاركة عدد كبير من قيادات المقاومة الجنوبية، التي تمكنت بمساندة قوات التحالف العربي من دحر ميليشيات الانقلاب من مدن جنوبية عدة، ومنها عدن في يوليو /تموز الماضي.

وضم المجلس الموحد، طيفاً واسعاً من القيادات العسكرية والمدنية في المقاومة الجنوبية، برئاسة ثلاثة  أعضاء وهيئة تنفيذية، وأمانة عامة ومجلس للمقاومة مكون من 151 عضواً، وتشكيل 13 دائرة، إلى جانب تشكيل هيئة استشارية متخصصة ومهنية وجمعية عمومية من الهيئات والمجلس والدوائر واللجان.

مخطط صفوي

وقال خالد باحاج، الأمين العام للمجلس بعدن، في كلمة ألقاها في الحفل، إن القرار التاريخي والشجاع للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، للتصدي للمخطط الايراني التأمري البربري بإطلاق عاصفة الحزم، كان له دور بارز في سند المقاومة الجنوبية، ومهدت لها الطريق للتصدي للأذرع، التي تمثل هذا المخطط في اليمن، ممثلة بقوات المخلوع و مليشيات الحوثي المدعومة من إيران .

وأشار، إلى أن الحرب، التي شنها تحالف قوى المخلوع صالح ومليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً، سعت لتدمير ما تبقى من مؤسسات في الجنوب، وقتل وحصار الشعب واخضاعه بالحصار من جهة، ومن جهة أخرى تنفيذ المشروع الصفوي الايراني للسيطرة على ممر باب المندب الاستراتيجي، الذي يعد من أهم الممرات المائية في العالم، بهدف الوصول لمخططها المدعوم إيرانيا من خلال تطويق منطقة الخليج، وجعل باب المندب قاعدة إيرانية تمكنها من زعزعة أمن دول المنطقة.

الجنوب أفشل المؤامرة

وأوضح، أن المقاومة الجنوبية وكافة الشعب في الجنوب، استشعروا حجم هذا الخطر، وعملوا بمسؤولية للتصدي لهذا العدوان، رغم فارق الامكانيات بين  ما تمتلكه المقاومة الجنوبية وبين ما تمتلكه مليشيات العدوان من أسلحة وعتاد، موضحا أنه وبرغم ما مارسته تلك المليشيات من قصف للأحياء السكنية وقطع الخدمات وفرضها للحصار على أبناء الجنوب واستهدافها للمدنيين، إلا ان الشعب في الجنوب ظل ملازما للمقاومة الجنوبية، وحاضنة شعبية لها حتى جاء سند التحالف العربي وتحقق النصر، وحررت عدن ومحافظات جنوبية عدة من قوى العدوان.

وقال بيان سياسي، صادر عن حفل إشهار مجلس المقاومة الموحد في عدن، تحصلت شبكة إرم على نسخه منه، إنه “انطلاقاً من مسؤولية المقاومة واستشعارها لواجبها الوطني، والدور الذي تقوم به لا يقل اهمية عن دورها في الجبهات في ظل الغياب الكامل لدور الحكومة ومؤسسات الدولة، التي انهارت وتعرضت للتدمير بشكل عدواني حاقد .

أسر الشهداء

وناشد المجلس؛ الحكومة إلى لفتة كريمة تجاه أسر الشهداء والجرحى، الذين لم يحظوا حتى اللحظة بأي اهتمام يليق بتضحياتهم وأدوارهم الفعالة، موضحا أن المقاومة الجنوبية سوف تعمل على المراقبة والمساهمة في توفير خدمات المجتمع الصحية والامنية والاجتماعية والثقافية والعملية، وستكون متتبعة لمن يتعمد التقاعس والتأخير عن توفيرها للمواطن، التي تعتبر كاستحقاق يجب ان يؤديه أمام مجتمعه ووطنه  .

وثمن البيان، الدور الفعال والاساسي، الذي قامت به ولا زالت تقوم به حكومات وشعوب دول التحالف بقيادة السعودية والامارات وجميع دول التحالف، شاكرين لهم دورهم الذي قالوا إنه سيظل منقوشاً في صدور شباب الجنوب.

1 2

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع