معارك عنيفة في تعز اليمنية مع بدء عملية لاستعادتها من الحوثيين

معارك عنيفة في تعز اليمنية مع بدء عملية لاستعادتها من الحوثيين

تعز – سقط عشرات القتلى والجرحى، في معارك وصفت بـ ”الضارية“، بمحافظة تعز اليمنية، بالتزامن مع بدء القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، عملية عسكرية لاستعادة المحافظة من الحوثيين وحلفائهم، مدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية، مع ورود أنباء عن تحرير مدينة الشقيراء مركز مديرية الوازعية.

وقال مصدر عسكري يمني إن معارك اليوم، أسفرت عن مقتل 35 مسلحاً حوثياً في عدد من جبهات القتال، مقابل مقتل نحو 30 من القوات الموالية لهادي بما فيها عناصر ”المقاومة الشعبية“.

ووفق المصدر، فإن قتلى الحوثيين سقطوا إثر غارات شنتها مقاتلات التحالف، وعلى الجانب الآخر،  قُتل 20 من عناصر ”المقاومة الشعبية“، وأصيب 7 آخرين، في انفجار لغم أرضي يحتوي على ”مادة فوسفورية حارقة“، زرعه مسلحو الحوثي في منطقة ذوباب، الواقعة على البحر الأحمر، غربي تعز.

كما أسفر اللغم عن تدمير عربات عسكرية، بحسب المصدر نفسه الذي فضل عدم الكشف عن هويته، كونه غير مخول بالحديث مع وسائل الإعلام.

وكانت منطقة الوازعية، قد شهدت معارك عنيفة بين الحوثيين الذي سيطروا عليها قبل شهرين ، وقوات موالية لهادي، تقدمت من مدينة عدن، جنوبي البلاد، سقط فيها قتلى وجرحى من الجانبين، وفق مصدر ميداني في ”المقاومة الشعبية“.

وقال المصدر إن مقاتلي المقاومة حققوا تقدما  باتجاه  الشيقرة، مركز مديرية الوازعية، واقتربوا من مثلث الظريفة، بعد تطهير جبل المنصورة الاستراتيجي المطل على مركز المديرية“.

وفي الجبهة الجنوبية الغربية لتعز، شهدت منطقة ”نجد قسيم“، اشتباكات عنيفة بالمدفعية الثقيلة، وتقول المقاومة إنها استعادت عدداً من التلال الجبلية في المنطقة.

وشهدت منطقة الدحي، غربي المدينة، معارك عنيفة ، حيث تمكنت المقاومة من السيطرة على تلة ”خوعة“ المطلة على منطقة ”حبيل سلمان“، والزحف نحو مواقع الحوثيين في جامعة تعز ومحاصرتهم داخل أسوار الجامعة الحكومية التي حولوها لثكنة عسكرية ، وفقا لمصادر ميدانية.

وفي الناحية الشرقية الجنوبية ، تمكنت القوات القادمة من عدن لفك الحصار عن تعز، من اجتياز منطقتي ”كرش“، و“الشريجة“،  لتصل إلى مشارف ”الراهدة“ أولى مديريات تعز من حدود محافظة لحج الجنوبية.

و توقعت مصادر عسكرية موالية للحكومة اليمنية، أن تستغرق عملية تحرير تعز التي تتم عبر 3 محاور ، نحو عشرة أيام ، فيما يرجح آخرون أن تمتد لفترة أكبر، نظراً لكمية الألغام التي زرعها الحوثيون واحتمائهم بسلاسل جبلية.

ويحاصر الحوثيون، وقوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح،  مدينة تعز، ثالث كبرى مدن اليمن ومركز المحافظة التي تحمل اسمها، منذ أشهر.

وتتمتع محافظة تعز بموقع استراتيجي، حيث تشرف جغرافياً على مضيق باب المندب، وتشكل خاصرة للمحافظات الجنوبية التي تم تحرير خمس منها (عدن، لحج، الضالع، شبوة، أبين)، في يوليو/تموز الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com