محافظ عدن يتهم أطرافاً معينة بمحاولة تكدير صفو المدينة

محافظ عدن يتهم أطرافاً معينة بمحاولة تكدير صفو المدينة

المصدر: إرم - خاص

اتهم محافظ مدينة عدن اللواء جعفر محمد سعد أطرافاً يمنية بالسعي لاستغلال حالة الانفلات الأمني التي تعاني منها المدينة.

وأكد المحافظ أن تلك الأطراف لا يحلو لها استقرار الوضع في المدينة، ووصف محاولاتها تلك بالعبثية.

وقال محافظ عدن في كلمة له خلال فعالية مجتمعية أقيمت صباح اليوم في جامعة عدن: ”إن جهود السلطة المحلية ستتواصل بالتعاون مع قيادات المقاومة لضبط الأمن في المدينة وإعادة حالة الاستقرار إليها“.

ولم يحدد سعد تلك الأطراف أو يسمها مكتفياً بالإشارة إليها ووصفها بـ (العابثة)، متوعداً بكشفها في حالة التأكد منها.

وأوضح جعفر سعد :“سنضطر إلى فضح كل من يحاول استغلال الأوضاع الأمنية في عدن بالاسم سواء الشخصيات التي بالداخل أو الخارج“.

وأكد سعد أن الملف الامني واعادة تشغيل الأجهزة الأمنية سيكون من اولى الاولويات التي ستتولى ادارته التركيز عليها لاحقا.

وطالب سعد الجميع إلى تكاتف كافة جهودهم في القطاعات الاجتماعية والسياسية بمدينة عدن خلال الفترة القادمة“، مضيفاً: ”ان الحرب العسكرية انتهت في عدن لكن تتبقى الحرب ضد الفساد والفوضى والانفلات الأمني“ .

ونوه سعد إلى ”ان إدارته ستواصل عملها في قطاعات الكهرباء والمياه و والمشتقات النفطية بما يضمن استقرار الأوضاع الأمنية“.

وكشف سعد عن سعيه الحثيث لدمج أفراد المقاومة الجنوبية بشكل كامل في قطاعات الجيش والأمن خلال الفترة القادمة.

ورداً على أحد الأسئلة الموجهة إليه من قبل الصحفيين حول رئاسة جامعة عدن، أجاب قائلاً: ”إن عبدالعزيز بن حبتور لن يعود إلى رئاسة الجامعة، وان د.حسين باسلامة هو البديل لحبتور“، داعيا إلى: ”تضافر الجهود بما من شأنه تعزيز العمل الجامعي خلال الفترة القادمة“.

وشهدت الأسابيع الماضية جدلاً واسعاً في مدينة عدن جنوبي اليمن، خصوصاً بين أوساط طلاب الجامعة حول بقاء بن حبتور على هرم رئاسة جامعة عدن، كونه لم يصدر قرراً بتغييره إلا أن المحافظ الجديد أنهى ذلكم الجدل.

وتشير عدد من التصرفات التي بدرت من محافظ عدن السابق عبدالعزيز بن حبتور خلال الحرب التي دارت رحاها من قبل مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح على عدن إلى ضلوعه بمساندة القوات الانقلابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com