انهيار مفاوضات السلام في جنيف بين الحكومة اليمنية والمليشيات الانقلابية

انهيار مفاوضات السلام في جنيف بين الحكومة اليمنية والمليشيات الانقلابية

صنعاء– أكدت مصادر مطلعة إنهيار مفاوضات السلام المزمع عقدها نهاية الشهر الجاري في جنيف بين الحكومة اليمنية والمليشيات الانقلابية.

وتأتي التأكيدات عقب تصريحات رسمية من قبل جماعة الحوثي، أعلنت فيها نقض كل ما كانت صرحت به قبل يومين بقبولها التفاوض والالتزام التام بالقرار الاممي 2216.

وقال الناطق باسم جماعة أنصار الله محمد عبد السلام، إن ما تناقلته وسائل الإعلام عن قبول الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي بالنقاط السبع التي وافقت عليها الحكومة اليمنية، عار عن الصحة، مؤكدا تمسك المليشيات الانقلابية بموقفها من التفاوص بعد وقف العمليات العسكرية بالكامل قبل تقديم أي تنازل من قبل المليشيات.

وتنص النقاط السبع التي سبق للمليشيات الموافقة عليها والآن تنفي ذلك:

١. موافقة الحوثيين و صالح على تنفيذ القرار ٢٢١٦ موافقة غير مشروطة و لا وجود لاي نقاط و التفاوض هو على الاستسلام فقط.

٢. لن يخرج التحالف بل سيستلم مسؤولية الامن على كامل الاراضي اليمنية لفترة معينة يتم خلالها اعادة بناء قوة الامن اليمني

. بالنسبة لصالح والحوثي لم يتم اسقاط العقوبات ومصيرهم كاشخاص سيكون احد بنود التفاوض كمصير وليس كعقوبات.

٣. لن تتوقف سيطرة التحالف على المجالين الجوي والبحري الا بطلب من الحكومة الشرعية.

٤. سيتم توزيع القوات العربية والاسلامية المشاركة على المدن و ستحل محل المقاومة.

٥. سيتم حل كل المليشيات التي تتبع الحوثي وصالح والحرس الجمهوري والامن الخاص و قوات المقاومة الشعبية.

٦. سيتم استكمال الجيش الوطني وتسليمه المهام بعد فترة انتقالية .

٧. الامم المتحدة تطالب ان تتحول القوات العربية الى قواتحفظ سلام دولية والتحالف يرفض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com