ورد الآن..أنباء عن أوضاع كارثية من تعز

ورد الآن..أنباء عن أوضاع كارثية من تعز.

تعز – ذكرت منظمة ”مواطنة“ اليمنية المعنية بحقوق الإنسان، اليوم الخميس، إن تشديد جماعة الحوثي المسلحة، وقوات الرئيس اليمني السابق ”علي عبد الله صالح“ لحصارهم على مدينة تعز (جنوب)، ”يدفع المدنيين للهلاك“.

ودعت المنظمة في بيان صادر عنها، فجر اليوم، الحوثيين وقوات ”صالح“، ”للكف عن حصارها المطبق المفروض على مدينة تعز، وتقييد حصول السكان على الغذاء والماء والوقود والدواء“.

‎وقالت المنظمة اليمنية إن التشديد الخانق للحصار منذ ثلاثة أسابيع على المدينة المكتظة بالسكان ”يدفع بالمدنيين نحو الهلاك“.

وحمّلت المنظمة جماعة الحوثي، وقوات ”صالح“ ، ”مسؤولية التداعيات الإنسانية الكارثية المترتبة على سياسة العقاب الجماعي التي تمارسها ضد المدنيين، في خرقٍ واضح للأعراف الإنسانية والقانون الإنساني الدولي“.

ونقلت المنظمة شهادات وإفادات عن سكان محليين، توضح أن القوات المحاصرة للمدينة ”تمنع دخول المواد الأساسية والاغاثية بما في ذلك الماء والغذاء والدواء، وذلك عبر نقاط العبور التي تسيطر عليها عند المنافذ الرئيسية للمدينة التي يقطنها نحو سبعمائة ألف نسمة“.

 ‎
وقالت ”رضية المتوكل“ رئيسة المنظمة، في البيان ذاته، إن ”الحصار المشدد الذي تفرضه جماعة الحوثي وقوات الرئيس السابق صالح في تعز إنما يستهدف السكان المدنيين بدرجة رئيسية، وليس الجماعات المسلحة المقاومة في المدينة.“

‎
وأضافت ”المتوكل“ قائلة ”بينما تعيش مدينة تعز وضعاً إنسانياً في غاية التدهور بسبب القتال المستمر فيها منذ نحو سبعة أشهر راح ضحيته المئات من المدنيين، يدفع الحصار الذي اشتد مؤخراً بما تبقى من حياة في المدينة إلى حافة الهلاك“

و قوبل حصار الحوثيين لمدينة تعز، التي تسيطر عليها المقاومة الشعبية الموالية للرئيس ”عبدربه منصور هادي“، بسخط شعبي واسع ، وكانت مبادرة شبابية ترتب لإغاثة المدينة بالمياة، بمسيرة  أُطلق عليها اسم ”مسيرة المياه“ .

واعتقل الحوثيون، ليل الاثنين الماضي، 30 ناشطا من اللجنة المنظمة للمسيرة في مدينة ”إب“ التي كان مقررا انطلاق المسيرة منها ، وقال حقوقيون ، إن مصيرهم مازال مجهولا حتى اليوم الخميس .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com