لواء يمني سابق: أجهزة الدولة لازالت تدين بالولاء لصالح

لواء يمني سابق: أجهزة الدولة لازالت تدين بالولاء لصالح

المصدر: إرم - خاص

حذر اللواء اليمني السابق قاسم عبد الرب العفيف من أن الجهاز الإداري والعسكري والأمني الحالي لكل المحافظات اليمنية يدين بالولاء للنظام المخلوع علي عبد الله صالح، معتبراً أن عدم معالجة ذلك من قبل الشرعية سيؤدي لاختلالات أمنية تنشر الفوضى في المناطق المحررة.

وأكد قاسم في حديث لشبكة إرم الإخبارية، عن طريق خدمة تبادل الرسائل عبر الإنترنت، وجود بطء في ترتيب أوضاع كل من محافظات، الضالع وعدن ولحج وأبين، التي تم تحريرها مؤخراً بواسطة المقاومة وقوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن.

ورهن عبد الرب، الذي شغل منصب رئيس الأركان في القوات المسلحة بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (سابقاً)، تثبيت الانتصارات الأخيرة، بالعمل في اتجاهين رئيسيين:

مهام عاجلة

قاسم طالب بخطوات سريعة لترتيب الأوضاع الإدارية والأمنية والخدمية في المحافظات المحررة، معتبراً أن ترك الأمور تسير وفقاً للآلية الإدارية والعسكرية السابقة، وتجاهل المعطيات الجديدة الحاصلة على الأرض، سيدفع باتجاه الفوضى والانفلات الأمني باليمن.

وشدد قاسم على ضرورة أن تتكفل كل المحافظات اليمنية بالمهام الأمنية والعسكرية بالدرجة الأولى وفق خطة عمل متفق عليها مع قوات التحالف العربي.

وأشار اللواء السابق إلى ضرورة استكمال تحرير ما تبقى من المحافظات، مثل حضرموت والمهرة وبقية المديريات الأخرى، من خلال الاعتماد أولاً على أبناء تلك المحافظات، وتعزيزهم بقوات من الجيش الوطني والمقاومة الجنوبية والتحالف العربي.

وشدد قاسم على أهمية السيطرة على السواحل الجنوبية الشرقية للبلاد لمنع تهريب السلاح.

وطالب بضرورة تأمين مداخل عدن من اتجاهات محافظات ”أبين – لحج – الساحل“ بقوة أمنية كافية وأجهزة قوية للكشف عن الأسلحة والمتفجرات فيها.

مشيراً إلى وجود حاجة لاتخاذ قرار يمنع حمل السلاح والتجوال في الشوارع والأماكن العامة في محافظة عدن، وأن يتم تنظيم السلاح وفقاً للقانون، إضافة إلى منع دخول الأشخاص من خارج عدن بالسلاح.

مجلس أعلى

ودعا قاسم، إلى الإسراع في ترتيب أوضاع المحافظات الجنوبية المحررة على وجه السرعة، وعدم الانتظار حتى تحرير بقية المحافظات لتثبيت الاستقرار السياسي والأمني والعسكري، وهو أبرز ما جاء في الاتجاه الثاني لمقترحات اللواء قاسم.

وقال اللواء السابق، إنه لابد من تشكيل مجلس وطني أعلى، يضم ممثلي المحافظات الجنوبية المحررة، يشرف على تنظيم وإدارة النشاط السياسي والإداري والخدمي، مؤكداً على ضرورة تشكيل مجلس عسكري أمني في كل محافظة، تكون مهمته الأساسية الحفاظ على الأمن والاستقرار في المحافظة والإشراف على الأجهزة الأمنية والعسكرية فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com