وزير الخارجية الكويتي: دول الخليج مستعدة للحوار مع إيران

وزير الخارجية الكويتي: دول الخليج مستعدة للحوار مع إيران

الكويت ـ أبدى وزير الخارجية الكويتي الشيخ ”صباح خالد الحمد الصباح“، اليوم الثلاثاء، استعداد دول مجلس التعاون الخليجي للحوار مع إيران، داعيًا الأخيرة إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

وقال الوزير الكويتي، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس مجلس الوزراء بالإنابة، خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الألماني ”فرانك شتاينماير“، الذي يزور الكويت، ”نحن مستعدون للبدء بحوار مع إيران، فدول مجلس التعاون دائمًا تجد أن هناك قواعد للتعاون مع الجارة إيران، ونتمنى أن نبدأ هذا الحوار من أجل أمن واستقرار المنطقة“.

وتابع الوزير الكويتي ”نحن ما زلنا في دول مجلس التعاون ندعو الجارة إيران إلى العمل وفق القواعد الدولية والمبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، والالتزام بحسن الجوار“.

وسحبت البحرين الخميس الماضي سفيرها من إيران، وطلبت من سفير طهران مغادرتها في 72 ساعة، بينما أعلنت اليمن السبت الماضي قطع علاقاتها مع إيران.

وزادت حدة التوتر مؤخرا بين الرياض وطهران على خلفية حادثة التدافع في منى والتي ذهب ضحيتها عدد من الحجاج الإيرانيين.

وفي الشأن الاقليمي والدولي، قال الصباح إن المباحثات مع نظيره الألماني، عكست تطابقًا كبيرًا في وجهات النظر حيال مجمل القضايا، بما في ذلك الأزمة السورية، وتفاقم الوضع الإنساني هناك.

وأضاف الصباح أن الجانبين استعرضا الأوضاع الأمنية والسياسية في العراق، وضرورة دعم العملية السياسية فيه، وتحقيق المصالحة الوطنية كضرورة لإعادة الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأشار الوزير الكويتي إلى تطابق وجهات النظر بين بلاده وألمانيا فيما يخص الإرهاب، وضرورة توحيد كافة الجهود لمكافحته، واجتثاث جذوره أين ما كان، والتصدي له، وللمحاولات الرامية إلى ربطه بأي طرف أو فئة كانت.

وأكد الصباح على أهمية التعاون مع ألمانيا ”كأهم شريك اقتصادي للكويت، وما تحتله الاستثمارات الكويتية من موقع بارز في قائمة المستثمرين في ألمانيا، حيث بلغت استثمارات الكويت ما قيمته 17.75 مليار دولار، ونتطلع إلى زيادتها مستقبلا“.

وحول التطورات الأخيرة التي شهدتها الأراضي الفلسطينية، وقال الصباح ”أكدنا مجددًا على ضرورة تطبيق قرارات الشرعية الدولية وتحقيق السلام وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1976 وعاصمتها القدس الشريف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة