المتهم السوري يسبي فتاة فلبينية ويتزوجها بعدما أسلمت

المتهم السوري يسبي فتاة فلبينية ويتزوجها بعدما أسلمت

المصدر: شبكة إرم ـ خاص

قال مصدر أمني سعودي إن المتهم االسوري، الذي قبض عليه بتهمة تصنيع متفجرات في المملكة، اعترف بسبيه للمرأة الفلبينية التي كانت برفقته عند توقيفه.

وأوضح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي إن ”الإرهابي السوري المقبوض عليه ذكر في أقواله المبدئية أنه سبى المرأة الفلبينية وتزوجها بعد أن أسلمت على يديه“.

وأضاف المتحدث الأمني أن المتهم السوري أقر بان المرأة الفلبينية ”كانت تساعده بخياطة الأحزمة الناسفة وتحضيرها وتجهيزها“.

وكانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت، السبت، عن ضبطها لمعمل متكامل لتصنيع المتفجرات والأحزمة الناسفة في حي الفيحاء في الرياض، لافتة إلى أنه تم اعتقال مقيم سوري وامرأة فلبينية.

وذكر بيان الداخلية بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية: ”أن السوري المقبوض عليه يدعى ياسر محمد البرازي والفلبينية تدعى ليدي جوي نانج ومتغيبة عن كفيلها منذ عام.“

وفصل البيان أنه تم التوصل إلى ”معلومات على درجة كبيرة من الأهمية عن وجود معمل متكامل داخل منزل سكني بحي الفيحاء بمدينة الرياض يتم فيه تحضير المواد المتفجرة وصناعة الأحزمة الناسفة وتجهيزها لتنفيذ عملياتهم الإجرامية“.

وأضاف البيان أن المدعو ياسر محمد شفيق البرازي يتولى مسؤولية ذلك، بينما تقيم معه بصفة غير نظامية في نفس المنزل امرأة فلبينية الجنسية تساعده في خياطة وتحضير وتجهيز الأحزمة الناسفة، وعادة ما ترتدي في غيابه حزاماً ناسفاً.“

وأشار البيان إلى أنه ومن خلال عمليات تفتيش المنزل تم ضبط حزامين ناسفين مجهزين بالمواد المتفجرة، وتم ابطالهما، فضلا عن معمل متكامل لصناعة المتفجرات والأحزمة الناسفة.

وبحسب المصادر الرسمية، فقد شملت المضبوطات كذلك عشرة براميل تحوي خلائط كيميائية، ولفائف قطنية، وأقمشة سميكة، وأشرطة لاصقة ومعاجين صمغية، وماكينتي خياطة وميزان إلكتروني، وعدة لحام وأسطوانة أكسجين، وصاعقي تفجير، وكمية من مسامير الشظايا، ومجموعة من ربطات أعواد الإشعال، وأسلحة رشاشة، وأجهزة كمبيوتر وكاميرات تصوير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com