سنودن مغردا: هل تسمعوني الآن؟

سنودن مغردا: هل تسمعوني الآن؟

 موسكو ـ في غضون ساعات من فتحه لحساب على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ اليوم الثلاثاء، أصبح لدى إدوارد سنودن، الموظف السابق بالاستخبارات الأمريكية والذي كشف عن عمليات التجسس التي تقوم بها، مئات الآلاف من المتابعين.

وأصبح لدى سنودن، سريعا، حوالي 300 ألف متابع وكان قد أرسل سبع تغريدات، أولها ”هل تسمعوني الآن؟“.

ويشمل حساب سنودن، النقطة الزرقاء مع علامة اختيار بيضاء تدل على أنه قد تم التحقق من هوية المستخدم.

وأفادت بوابة الإنترنت ”ذي انترسيبت“ أن شخصا ما كان قد حجز حسابا باسم سنودن، ولكن لم يستخدمه لمدة ثلاث سنوات.

ووافق موقع ”تويتر“ على إعطاء الحساب لسنودن بعد أن تم الاتصال به فى هذا الشأن .

ونقلت البوابة عن محامي سنودن، بن ويزنر، قوله إن سنودن، الذي كان يعمل مع وكالة الأمن القومي الأمريكية سيرسل تغريداته بنفسه.

يذكر أن سنودن مطلوب من جانب حكومة الولايات المتحدة بتهمة التجسس بسبب الكشف عن برامج جمع بيانات الهاتف والإنترنت واسعة النطاق التي تستخدمها وكالة الأمن القومي.

ويواجه سنودن عقوبة السجن مدى الحياة في الولايات المتحدة إذا أدين بإفشاء معلومات سرية للغاية.

وقد حصل على اللجوء في روسيا عام 2013 ويعيش حاليا هناك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com