عاجل.. حقائق صادمة في تعز واتهامات خطيرة

عاجل.. حقائق صادمة في تعز واتهامات خطيرة

عدن- أكد ناشطون يمنيون من المقاومة، أن الوضع في تعز يزداد سوءا في ظل رفض قائد المنطقة العسكرية الرابعة دعم المقاومة في جبهة الضباب الاستراتيجية بالمعدات والمدرعات العسكرية.

وأكدت مصادر عسكرية، أن جبهة الضباب تعد منطقة عالية الخطورة إذ تساهم السيطرة عليها من قبل المليشيات، بفتح طريق نحو عدن.

وتابعت المصادر، ان هناك وعودا من اطراف عدة لدعم المقاومة بتعز ولم تنفذ للآن ولا تعرف الأسباب وراء ذلك.

في غضون ذلك، قالت مصادر في قوات “المقاومة الشعبية”، التابعة للرئيس اليمني “عبد ربه منصور هادي”، إن 30 مسلحًا ينتمون لجماعة “أنصار الله” (الحوثي)، قتلوا  الأحد، في معارك بين الجانبين وغارات للتحالف، في محافظة تعز اليمنية.

وأضافت المصادر، أن المعارك أسفرت أيضًا عن مقتل 7 من قوات “المقاومة”.

وتابعت مصادر إن معارك “هي الأعنف” دارت بين قوات المقاومة ومسلحي الحوثي، في حي “الجحملية” ومحيط منزل الرئيس السابق “علي عبد الله صالح” في تعز، وإن قوات “المقاومة”، حققت تقدمًا ملحوظًا في ذلك المحور، وسيطرت على قسم شرطة المنطقة ومباني كانت تحت سيطرة الحوثيين.

وذكرت المصادر، أن معارك أخرى دارت بين الجانبين في حيي “الكمب” و”ثعبات”، ومحيط كلية الطب، حيث صدت “المقاومة” تقدمًا لـ “الحوثيين” على ذلك المحور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com