ألغام الحوثيين تواصل حصد أرواح اليمنيين – إرم نيوز‬‎

ألغام الحوثيين تواصل حصد أرواح اليمنيين

ألغام الحوثيين تواصل حصد أرواح اليمنيين

عدن- ما زالت الألغام التي زرعها المتمردون الحوثيون والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي صالح، تواصل حصد أرواح المدنيين في المحافظات الجنوبية، مع عودة الاستقرار إلى هذه المناطق عقب حرب مستعرة شهدتها خلال خمسة أشهر ماضية.

ولقي طفلان مصرعهما، مساء الجمعة، بمنطقة العريش، شرقي محافظة عدن، جراء انفجار لغم أرضي مزروع في منطقة سكنية، مزقهما إلى أشلاء أثناء مرورهما عليه، طبقا لشهود عيان.

وخلال شهر يوليو/ تموز، الذي تمت فيه عملية السهم الذهبي لتحرير مدينة عدن، بمساندة من قوات التحالف العربي، قتل ما لا يقل عن 100 شخص، وأصيب نحو 225 آخرين، جراء انفجار عدد من الألغام المزروعة في مناطق متعددة من محافظات الجنوب. وفقا لتقرير حكومي.

وأشارت لجنة الإغاثة والمتابعة لضحايا الحرب، وهى لجنة حكومية يمنية، في تقريرها، إلى أن “هذه الالغام والذخائر تم زرعها في الطرق العامة وبعض الشوارع بداخل المدن، ونتيجة لذلك كان تضرر المدنيين يفوق بشكل كبير تضرر أفراد الجيش ورجال المقاومة”.

وذكرت اللجنة، أن “بعض التقارير الميدانية، أشارت إلى أن مليشيات الحوثي قامت بزرع الألغام في بعض المناطق السكنية والقرى الريفية على امتداد المحافظات الجنوبية الأربع – عدن وأبين والضالع ولحج -، التي تم دحرهم منها”.

وذكر التقرير الحكومي، أن “مشكلة الألغام لم تقتصر على المحافظات الأربع المذكورة فقط، بل طالت محافظات وسط اليمن أيضاً، حيث ظهرت حوادث الألغام الأرضية في كل من تعز والبيضاء ومأرب وشبوة”.

ووفقا للجنة الإغاثة، فقد “خلفت الغارات الجوية لدول التحالف العربي أيضا العديد من الذخائر (والصواريخ الصغيرة المتطايرة من المعسكرات) التي لم تنفجر بعد في العديد من المحافظات”، معتبرة أن هذه الظاهرة “تشكل تهديداً مباشر لحياة المواطن”.

وأوضحت اللجنة أنه “حتى الآن لم يتم بذل أي جهود جادة لإزالة هذه المتفجرات باستثناء ما قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة والتي نشرت عدة فرق للتعامل مع المشكلة في عدن والمحافظات المجاورة”.

وأفادت أن “المقاومة الشعبية والجيش الموالي للشرعية ، قاموا بنشر بعض فرق من الخبراء المحليين لتفكيك الألغام، ولكن هذه الجهود اقتصرت على تطهير الطرق التي توصل بين المدن والطرق الرئيسية داخلها”.

وشددت اللجنة على أنه “ما زالت هناك حاجة واضحة وملحة لمعالجة هذه المشكلة في المناطق السكنية والقرى لحماية المدنيين وتمكين النازحين من العودة بأمان إلى منازلهم”.

وكشفت اللجنة أن المركز التنفيذي للبرنامج الوطني للتعامل مع الألغام فرع عدن، يبذل جهوداً حثيثة في نزع الألغام وجمع الذخائر التي لم تتفجر، و استطاع جمع حوالي 1173 لغم وقطعة ذخيرة غير متفجرة، خلال الأسابيع القليلة الماضية”.

وطبقا للتقرير، فإن ما يقيد عمل المركز هو عدم وجود خرائط للألغام والخطورة التي تحيط بالأفراد الذين يعملون على نزع الالغام، حيث تسببت الألغام في وفاة حوالي 8 أشخاص من فرق المركز وجرح 23 آخرين بعضهم بإصابات بالغة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com