أنصار هادي يحشدون لمعركة الحسم انطلاقا من مأرب – إرم نيوز‬‎

 أنصار هادي يحشدون لمعركة الحسم انطلاقا من مأرب

 أنصار هادي يحشدون لمعركة الحسم انطلاقا من مأرب

صنعاء – أفاد قيادي عسكري موال للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، مساء اليوم الأربعاء، باستمرار وصول كتائب الجيش اليمني المدرب والمعزز بمدرعات وآليات عسكرية مقدمة من دول التحالف إلى محافظة مأرب شرقي اليمن.

وقال العقيد حسن فرحان قائد المنطقة العسكرية الوسطى لوكالة الأنباء الالمانية ”إن قوات عسكرية تقدر بالآلاف تابعة لقوات التحالف إلى جانب قوات مشاه من أبناء اليمن وصلت إلى مأرب وتوزعت في مواقع مختلفة“.

وأوضح فرحان أن تلك القوات معززة بمدرعات وآليات عسكرية وأجهزة اتصالات متطورة وطائرات أباتشي للمشاركة في ما أسماها ”معركة الحسم“ ضد الحوثيين وقوات الجيش الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح.

وأشار فرحان إلى أن القوات التابعة للتحالف مكونة من قوات سعودية وإماراتية وقطرية، لافتاً إلى أن تلك القوات تدعمهم بالخبرات العسكرية في إطار عمليات عسكرية موحدة بين جميع الألوية.

وأفاد أن حوالي ستة ألوية موالية للشرعية انتشرت في عموم محافظات مأرب، شبوة، والجوف مدعومة بقوات تابعة للتحالف العربي، و أن هناك آلاف الجنود من محافظات يمنية مختلفة انضموا للشرعية وتدربوا على يد قوات التحالف.

واعتبر فرحان قوات التحالف جزءً من الشعب اليمني ”كونهم لبوا النداء لمساندة اليمنيين وإيقاف الحوثيين وقوات صالح عند حدهم“.

وعن تحرير العاصمة صنعاء، قال فرحان ”لا تزال هناك فرصة أمام مليشيات الحوثي وصالح للتراجع عن موقفها والعودة إلى الشرعية وإلا فمن المؤكد أننا سنعلن عن ساعة الصفر فور تجميع القوة العسكرية بأكملها“.

وتابع ”في حال بدأت المعركة فستبدأ من محافظة مأرب انتقالاً إلى الجوف وشبوه لتنتقل بعدها نحو صنعاء التي ستحاصر من جميع الاتجاهات ومن ثم التوجه نحو صعدة“.

ولم يكشف فرحان عن الموعد المحدد لبدء ساعة الصفر، معتبرا أنها أحد الأسرار العسكرية التي لا يجب الإفصاح عنها.

وقال ”على الشعب اليمني أن يعي ويعرف أننا هنا لتحريره من الظلم وإعادة الشرعية ليشترك الجميع مستقبلاً ببناء الدولة والعودة إلى صندوق الاقتراع والاعتراف بالديمقراطية لا الانقلاب عليها بقوة السلاح“.

ودعا فرحان اليمنيين للانضمام لقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ومواجهة الحوثيين وقوات صالح لا الوقوف إلى صفها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com