محافظ عدن يفجر مفاجأة مثيرة لليمنيين

محافظ عدن يفجر مفاجأة مثيرة لليمنيين

صنعاء – كشف محافظ عدن نايف البكري عن إقامة حزام أمني على المدينة ومحافظاتها ينفذه لواء عسكري سعودي وآخر إماراتي، بكامل تجهيزاتهما العسكرية، وذلك للحفاظ على ما اعتبرها ”الانتصارات“ التي تحققت في الآونة الأخيرة.

وأفاد البكري، أنه تم نشر نحو 400 ضابط وفرد من الشرطة للقيام بجولات ميدانية تعزيزاً للحزام الداخلي لمدينة عدن، إضافة إلى عودة أكثر من 300 ضابط وعسكري للعمل الميداني في مراكز الشرطة المؤهلة في العاصمة اليمنية، وذلك بعد إخضاعهم لدورات تدريبية خلال الفترة الماضية، فيما خضع نحو 357 فرداً آخرين لدورة تدريبية تمهيداً للالتحاق بالأجهزة الأمنية ومنها البحث الجنائي والدفاع المدني والمرور، تمهيداً لضمهم في القطاعات العسكرية لاحقاً.

واستطرد محافظ عدن، أن عودة نحو 400 ضابط وفرد من الشرطة لممارسة مهام في الحفاظ على الأمن والقيام بجولات ميدانية وعمل الحزام الداخلي لمدينة عدن، مع نشر نحو 500 فرد من الدفعة الأولى للمجندين من قطاع المرور، سيبعث برسالة تطمينية للمواطنين الذين يبحثون عن الأمن في هذه المرحلة.

وفي خطوة استباقية، حظرت الأجهزة المعنية في العاصمة اليمنية عدن، تجول الدراجات النارية، في أوقات محددة، ووقف عمليات الاستيراد مجهولة المصدر، وذلك بهدف الحفاظ على الأمن، على حد قول البكري، الذي قال: ”إنه ومن خلال التنسيق المستمر مع كل الجهات والقطاعات الحكومية، للحفاظ على الأمن في المحافظات الجنوبية المحررة، عمدنا على نشر نقاط عسكرية في مواقع مختلفة من المدينة لضبط أي محاولات تزعزع أمن المحافظة“.

وشدد محافظة عدن، بحسب ما أوردته الشرق الأوسط، على أهمية وجود اللواء العسكري السعودي والآخر الإماراتي، في هذه المرحلة التي تمر بها البلاد من ضعف في بعض الجهات، خاصة وأن المقاومة الشعبية بكل أطيافها تخوض معركة التحرير بالتعاون والتنسيق مع قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، الذي قدم الدعم الكامل لإعادة الشرعية، لافتاً إلى أن الحفاظ على الأمن وسلامة المواطنين يأتي ضمن أولويات التحالف العربي، وخصوصاً من السعودية والإمارات اللتيْن قدمتا كل ما لديهما للحفاظ على مكتسبات البلاد.

وأفادت الصحيفة أن دوافع التحرك العسكري السعودي الإماراتي، بإرسال لوائين مجهزين بأحدث الوسائل العسكرية لعدن، يعود بسبب ارتفاع محاولات الاغتيال لشخصيات بارزة في الحكومة اليمنية، وضباط من المقاومة الشعبية الموالين للرئيس عبد ربه منصور هادي، والتي راح ضحيتها عشرات من المواطنين والعسكريين، خاصة وأن الحكومة اليمنية أنهت في وقت سابق، المراحل الأخيرة لإطلاق الشرطة المحلية للحفاظ على الأمن في المديريات المحررة التابعة للعاصمة عدن، وذلك بعد أن التحق قرابة 4 آلاف شخص ينتمون للمقاومة الشعبية بالقطاع.

ويرى مختصون عسكريون، أن وجود لوائين يزيد قوامهما عن 6 كتائب وعدد أفرادهما يفوق 8 آلاف جندي، خاضوا جملة من التدريبات العسكرية ولديهم الإمكانيات والتجارب الميدانية، رسالة قوية من قوات التحالف العربي، وتحديداً السعودية والإمارات، على دعمهما المطلق في إعادة الأمور إلى نصابها، من خلال دعم المقاومة الشعبية وتدريب الكفاءات في عدن، ونشر الأفراد بشكل ممنهج واستراتيجي يمنع عمليات الاقتحام لبقايا الحوثيين للمدينة، أو استهداف للشخصيات البارزة.

وفي سياق متصل، قبضت السلطات الأمنية في عدن، على منفذ الهجوم على مقر المحافظة، في حين كشفت التحقيقات الأولية عن وجود مجموعتين منفصلتين تقومان بأعمال اغتيال الشخصيات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، من مدنيين وعسكريين، فيما لم تكشف هذه التحقيقات الجهات التي تتبعها هذه المجموعات، التي أقرت أن هدفها زعزعة الأمن والاستقرار في المدن المحررة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com