السعودية تأمل في تحويل حي بالدرعية إلى مركز سياحي

السعودية تأمل في تحويل حي بالدرعية إلى مركز سياحي

الرياض- يسير العمل على قدم وساق لإعادة بناء بلدة الدرعية السعودية التاريخية التي تبعد 20 كيلومترا شمال غربي الرياض بالشكل الذي كانت عليه قديما.

كانت الدرعية العاصمة الأولى للدولة في القرن الثامن عشر وشهدت أعمالا مكثفة في السنوات العشر الماضية لتحويلها إلى مركز للزوار.

وعلى مدى العامين الماضيين تم ترميم العديد من مباني وقصور ومنازل المنطقة باستخدام الطوب الطيني الذي كان يستخدم قديما.

وحي البجيري هو أحدث الأحياء التي جرى ترميمها في إطار مشروع بلغت مدته 4 سنوات. فتحول الحي من مجرد أنقاض إلى منتجع يقبل عليه سكان المملكة وزوارها.

وقام الملك سلمان بزيارة الموقع في الفترة الأخيرة وافتتحه رسميا للزوار.

وأصبحت الدرعية مركز نفوذ آل سعود عام 1744 عندما أقام محمد بن سعود تحالفا هناك مع الزعيم الديني محمد بن عبد الوهاب لتأسيس الدولة.

لكنها دمرت عام 1818 عندما غزت قوات مصرية وعثمانية شبه الجزيرة العربية وحاصرت البلدة.

وشرح المهندس عبد الله الركبان مدير إدارة التطوير العمراني في الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الأهمية التاريخية للمنطقة.

وقال ”الدرعية هي عاصمة الدولة السعودية الأولى عندما نشأت عام 1744 واستمرت حتى 1818 بسقوطها، الدرعية التاريخية تمثل أيضا قيمة وطنية عالية كونها عاصمة الدولة السعودية الأولى واحتوائها على مجموعه من آثار الدولة السعودية الأولى مثل حي الطريف الذي يحتوي على قصر سلوى وجامع الامام محمد بن سعود ومجموعه من القصور“.

وحي الطريف له أهمية تاريخية خاصة إذ يضم مبان حكومية وعدة قصور بنيت بأسلوب العمارة النجدية المميز.

وقال الركبان ”حي البجيري طبعا هو كان سكن للشيخ محمد بن عبد الوهاب وطلبة العلم وأسرته لذلك كان هو الجامعة الاولى في نجد ولذلك من هذه الأهمية تمت العناية فيه وانشاء مؤسسة الشيخ محمد بن عبد الوهاب التي الان خلفنا وكذلك إضافة مجموعة من المحلات والساحات ومواقف السيارات والحدائق والمتنزه الرابط ما بين حي الطريف وحي البجيري“.

وبدأ حي البجيري الذي كان مجرد أنقاض على مدى عشرات السنين في اجتذاب الزوار مثل عمر السديس الذي جاء مع أسرته.

وقال السديس ”بعد ما خلصت أعمال الترميم وجينا نطلع على العراقه الموجوده في الدرعية واعمال الحدائق وجبنا العائلة معنا ايضا يتمتعون في هالاجواء الجميلة وأنت عارف الان الرياض جوها (طقسها) حر جدا بس اذا جينا هنا تغير الجوي تقريبا، نزلت درجة الحرارة“.

وقال زائر آخر هو الصحفي السعودي سليمان السالم ”حي البجيري من الأحياء التاريخية العملاقة اللي تبين تاريخ المملكة وفي نفس الوقت استثمر استثمار أمثل ليكون وجهه سياحيه للزوار، يعني أثناء جولتي الحقيقة في هذا المكان الرائع وجدت فعلا الاستثمار الحقيقي للمواقع التاريخية لجعلها وجهة استثمارية ووجهة أيضا سياحية للزوار وأهل المدينة وربما من خارج المدينة.“

وكان الطراز المعماري المميز لحي الطريف المجاور هو ما أكسبه موقعا على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com