البحرينية الزين طارق طفلة في العاشرة تتحدى الواقع في بطولة العالم للسباحة‎

البحرينية الزين طارق طفلة في العاشرة تتحدى الواقع في بطولة العالم للسباحة‎

كازان – السباحة لا تخلو من المعجزات، لكن الطفلة البحرينية الزين طارق المفعمة بالثقة تسجل ظهورها الأول في النسخة السادسة عشر من بطولة العالم للسباحة في كازان الروسية وهي في العاشرة من عمرها.

وقالت طارق للموقع الرسمي للبطولة: ”إنه أمر منطقي جدا“.

وأضافت: ”أنا أسرع سباحة في الفريق البحريني، لقد كنت الأسرع بين المتنافسات في مرجلة التصفيات، هل كان هناك سباحات بالغات؟ نعم بالتأكيد ولكني تخطيت خصومي قبل المجيء إلى هنا“.

وستصبح طارق أصغر سباحة تشارك في بطولة العالم للسباحة عندما تخوض التصفيات الأولى لسباق 50 متر فراشة للسيدات غداً الجمعة، ثم تشارك في تصفيات 50 متر حرة يوم السبت.

وتنحدر السباحة البحرينية من عائلة رياضية حيث أن والدها سباح محترف سابق، وبما أن لوائح الاتحاد الدولي للسباحة لا تفرض حد أدنى أو أقصى لأعمار السباحين المشاركين في بطولة العالم، فإنه لا يوجد ما يمنع الشباب الصغار من تمثيل بلادهم.

وشاركت اهنت كوانج هتوت 12 عاماً مع ميانمار يوم الأحد الماضي في تصفيات سباق الصدر، ولكن السؤال هنا هل ستكون الطفلة البحرينية مناسبة للمشاركة في بطولة العالم في مثل هذا السن الصغير.

وقال هينينج لامبرتز مدرب الفريق الألماني لصحيفة ”بيلد“: ”الأمر يتعلق بحجم الإرادة وحجم الضغوط من جانب والديها أو أسرتها، أرى أن طفلة في العاشرة من عمرها من الأفضل لها اللعب في ملعب للأطفال بدلاً من التواجد في بطولة العالم“.

ولكن الزين طارق ليس لديها نفس الشكوك، حيث أشارت: ”لا أشعر بالخوف، لقد خضت الكثير من البطولات، صحيح أنها ليست بطولات دولية أو قارية، ولكني لا أخشى أي شخص أو أي شيء“.

ولن تتنافس طارق مباشرة مع النجمات مثل سارا سيوستروم حاملة الرقم القياسي العالمي لسباق الفراشة.

وفي الوقت الذي سجلت فيه طارق أبطأ زمن في تصفيات سباق الفراشة، فإن الوضع سيكون مختلفاً كثيراً في السباحة الحرة حيث لن تكون بالخصم الهين في هذا السباق، وستبذل قصارى جهدها في سبيل تحقيق أفضل نتيجة ممكنة.

وأشارت السباحة البحرينية: ”الشيء الأهم بالنسبة لي هو اكتساب الخبرة، المنافسة في البطولات الكبرى، مشاهدة المهارات الفنية للبطلات الأولمبيات، وربما اقتباس بعض مهاراتهم“.

وتتدرب طارق مرتين يومياً لمدة خمسة أيام في الأسبوع، ولكن على المستوى الدراسي فإنها لن تنال غيرة زميلاتها بسبب رحلتها إلى كازان.

وأوضحت السباحة البحرينية: ”بصراحة زميلاتي لا يعرفن شيئاً حتى الآن، على الأقل لم أخبرهم بأي شيء قبل السفر إلى كازان، بالتأكيد سأحكي لهم كل شيء عن رحلتي وسأنقل لهم انطباعاتي عندما أعود إلى البحرين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com