محافظ عدن يحسم جدل وجود مقاتلين إيرانيين مع الحوثيين – إرم نيوز‬‎

محافظ عدن يحسم جدل وجود مقاتلين إيرانيين مع الحوثيين

محافظ عدن يحسم جدل وجود مقاتلين إيرانيين مع الحوثيين

عدن (اليمن) – حسم محافظ عدن، رئيس مجلس المقاومة في المحافظة، نايف البكري -بصورة قطعية- الجدل بشأن المعلومات المتداولة حول وجود مقاتلين إيرانيين في صفوف الحوثيين في عدن وبقية محافظات جنوب البلاد، حيث أكد لـ“الشرق الأوسط“، أن ”المقاومة لديها عدد من الأسرى الإيرانيين وغيرهم من جنسيات مختلفة، ويجري التحقيق معهم –حاليًا- لمعرفة مهامهم وجنسيات البعض الآخر“.

وكشف ”البكري“ أن ”هناك بين الأسرى والقتلى، خبراء وعسكريين ومقاتلين“. مشيرًا إلى أن ”عناصر المقاومة احتجزوا كثيرًا من المقاتلين الإيرانيين في جبهات القتال في عدن ولحج وأبين، وفي الأيام القادمة سوف نعلن الأسماء والجنسيات والانتماءات“.

بدورها، تقدمت المقاومة الموالية للشرعية -الأربعاء (29 يوليو 2015)- في عدد من المناطق بمحافظة لحج الجنوبية، خصوصا في منطقة المحلة والجلاجل، التي تبعد نحو أربعة كيلومترات عن مدينة الحوطة عاصمة المحافظة.

وواصلت القوات الموالية للرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي، حصارها لقاعدة العند الجوية الواقعة في المحافظة. مشيرة إلى أنها تمتنع عن اقتحام القاعدة الاستراتيجية حاليًا، بسبب وجود مئات المعتقلين بداخلها. وأكدت مصادر حقوقية في عدن، أن الحوثيين يحتجزون ما لا يقل عن 1500 معتقل، من محافظات عدن ولحج وأبين والضالع.

وأفاد رئيس جهاز الأمن القومي اليمني، اللواء علي الأحمدي، بأن ”مدة تدريب مقاتلي اللجان الشعبية -الذين تقرر دمجهم في قوات الجيش والأمن- لن تقل عن 45 يومًا كحدّ أدنى“. مشيرًا إلى أن قرار الرئيس هادي بضمّ المقاومين إلى مؤسسات الدولة ”يصب في تجنيد الشباب العاطلين وتوحيد الصف العسكري“.

من جانبه، شنّ طيران التحالف، سلسلة غارات جوية على عدد من مواقع الميليشيات وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، في محافظة صعدة الواقعة شمال البلاد، التي تعدّ المعقل الرئيسي للحوثيين، كما استهدف طيران التحالف مواقع للمتمردين في محافظتي أبين ولحج بالجنوب.

وفي صنعاء، عاد شبح التفجيرات، إذ استهدف انفجار بسيارة مفخخة، عصر أمس، مسجد ”الفيض الحاتمي“ في منطقة نقم، بشرق العاصمة. وأسفر الانفجار عن مقتل 5 أشخاص، على الأقل، وإصابة آخرين.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com