تعفن جثة في مستشفى سعودي بسبب الإهمال

تعفن جثة في مستشفى سعودي بسبب الإهمال

المصدر: الرياض - من ريمون القس

تعفنت جثة طفلة عمرها 10 سنوات داخل قسم الطوارئ في مستشفى سعودي في مدينة مكة المكرمة بعد مرور عدة أيام على الوفاة ما أدى إلى انكشافها بسبب الروائح الكريهة التي انبعثت منها.

وشكلت السلطات الصحية لجنة للتحقيق في أسباب تعفن جثة المريضة المتوفية منذ خمسة أيام في طوارئ مستشفى الملك فيصل التخصصي بحي ”الششة“ في مكة المكرمة.

وقال المتحدث الرسمي لصحة منطقة مكة المكرمة عبدالوهاب شلبي إن ”مدير الشؤون الصحية بالمنطقة يتابع هذه القضية بصفة مباشرة“، مؤكداً أنه ستتم محاسبة المقصرين والمتسببين في هذا الإهمال.

وأضاف أن مقيمين أحضروا الفتاة إلى المستشفى يوم 26 رمضان، ”وتم استقبال الحالة، ومعاينتها مباشرة، مع استدعاء الأطباء المناوبين، واتضح أنها متوفاة مع وجود عيوب خلقية بها، ولكن لم تستكمل الإجراءات الرسمية من قِبل ذويها، وتبين أن إقامتها غير نظامية، وليس لديها أي إثبات“.

وفتح قسم شرطة ”القرارة“ التابع لشرطة مكة المكرمة تحقيقاً في ملابسات القضية، لبحث مسببات الوفاة، وتحديد الأشخاص الذين أوصلوا الجثة إلى المستشفى، عبر فحص كاميرات الرصد الخارجية التابعة بالمستشفى.

وبدأت اللجنة، أمس الأحد، بالتحقيق مع العاملين والمسؤولين بقسم الطوارئ حول الحادثة، واطلعت على الأسماء المكلفة التي كانت موجودة في ذات اليوم الذي صادف إجازة رسمية، واستدعت أطباء وممرضين وحراس أمن للوقوف على مسببات ترك الجثمان خمسة أيام على سرير بقسم الطوارئ دون متابعة، أو اتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك.

ورغم الإنفاق الحكومي السخي على تطوير القطاع الصحي في المملكة، يشتكي عدد من المواطنين من تدني الخدمات الطبية في المستشفيات الحكومية، ونقص المرافق، والإمكانات وهو ما يدفع بعضهم للإنفاق من الدخل الشخصي على العلاج في المستشفيات الخاصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة