مليشيات عائدة من عدن تستعد لبدء حرب أهلية في صنعاء

مليشيات عائدة من عدن تستعد لبدء حرب أهلية في صنعاء

عدن – أكدت مصادر مطلعة، أن أي هدنة محتملة ستقتضي بالضرورة شرط انسحاب المليشيات التي سيتوجه أغلبها إلى صنعاء.

ويتخوف مراقبون، من اندلاع معركة جديدة ستكون في صنعاء، عقب الهدنة، فالعاصمة ستكون بمثابة قنبلة موقوتة بعد أن تعج بالمليشيات المسلحة التابعة للحوثيين وصالح.

وهناك معلومات أكدتها جهات من المقاومة الجنوبية، تفيد بوجود  انشقاقات غير معلنة بصفوف قيادات تلك المليشيات ما يرجح اندلاع اشتباكات بين أطراف عدة، ما سيتسبب بحرب شوارع.

وسيكون لتدهور الأوضاع اقتصاديا دور فاعل في تأجيج نار حرب سيشعلها عاطلون عن العمل كانت الأيام الماضية كفيلة بانشغالهم في حرب خاسرة بجنوب البلاد.

في المقابل، تعكف جماعة الحوثي عن طريق لجنتها الثورية على اتخاذ قرارات إقصائية ستطال قيادات موالية لصالح في الدولة، وهذا كفيل أيضا باندلاع اشتبكات بين الطرفين، سيغذيها المقاتلون القادمون من الجنوب.

وفي الوقت الذي غذى فيه الانفلات الامني صعود نجم الجماعات الإرهابية كداعش والقاعدة في بعض المناطق اليمنية، يتوقع أن يكون لهذين التنظيمين دور بارز في أحداث صنعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com