مطالبات حقوقية بالإفراج عن صحفيين محتجزين لدى الحوثيين‎

مطالبات حقوقية بالإفراج عن صحفيين محتجزين لدى الحوثيين‎

صنعاء- طالبت منظمتان يمنيتان تعملان في مجال حقوق الإنسان والحريات، اليوم الأربعاء، بسرعة الإفراج عن 11 صحفياً محتجزاً لدى جماعة أنصار الإسلام ”الحوثيين“.

وقالت كل من الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان (هود)، ومنظمة يمن للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية (يمن)، في بيان مشترك اليوم، إنهما تتابعان بقلق بالغ استمرار اعتقال وإخفاء 11 من الصحفيين المحتجزين لدى الحوثيين.

وأشارت المنظمتان إلى أن الاتصال انقطع بالصحفيين، منذ ما قبل 10 يوينو/ حزيران الماضي دون توجيه أي تهمة ضد أحد منهم، مع استمرار احتجازهم خلافا للقانون النافذ ومواثيق حقوق الإنسان وقبل ذلك التشريع السماوي.

والصحفيون هم ”عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، حارث حميد، هشام طرموم، هشام اليوسفي، أكرم الوليدي، عصام بلغيث، حسن عناب، هيثم الشهاب، جلال الشرعبي، ووحيد الصوفي“.

وحمّلت المنظمتان اللجنة الثورية التابعة لجماعة الحوثي المسؤولية الكاملة عن كل الإجراءات التعسفية بحقهم، مطالبتين بسرعة الإفراج عن جميع المحتجزين خلافا للقانون.

وشنت جماعة الحوثي حملة اعتقالات واسعة طالت صحفيين معارضين لها منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي، وارتفعت وتيرتها بعد إعلان قوات التحالف بقيادة السعودية شن عملية ”عاصفة الحزم“ في 26 مارس/ آذار الماضي ضد جماعة الحوثي والقوات الموالية لها، بطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وفي21 أبريل/ نيسان الماضي، أعلن التحالف، الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية ”عاصفة الحزم“ العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية ”إعادة الأمل“ في اليوم التالي، وقال إن من أهداف ”إعادة الأمل“، ضمان إيجاد حلّ سياسي من خلال استئناف العملية السياسية في اليمن، والتصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com