خوف كبير يملأ عدن وأهاليها

خوف كبير يملأ عدن وأهاليها
عاجل

صنعاء – تهدد السنة اللهب الناجمة عن حريق اندلع أمس بمصفاة نفطية بمدينة عدن الساحلية المضطربة ، إثر قصف تعرضت له المصفاة بالخروج عن نطاق السيطرة اليوم الأحد بينما يستمر رجال الإطفاء في جهودهم لإخماد الحريق.

وقال مسؤول بمصفاة عدن لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ”إن النيران لا تزال مشتعلة في ميناء الزيت في البريقة منذ أمس السبت، ولم يتمكن رجال الإطفاء من إخماد الحرائق، لأن هناك نقصا كبيرا في المواد المستخدمة لإطفائها“.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ”أن هناك مخاوف من انتقال النيران إلى خزانات الوقود المجاورة ”.

واندلعت النيران أمس السبت عندما أصابت قذيفة تشير المزاعم إلى أن المتمردين الحوثيين قد أطلقوها خزان الوقود في مصفاة الزيت، التى تعتبر جزءا من ميناء مدينة عدن المطلة على البحر الأحمر.

ولم تصدر أي تعليقات من جانب الحوثيين. 

وكانت مصادر من مصفاة عدن اليوم الأحد قد قالت أن محاولات إخماد حرائق خزان الوقود في ميناء الزيت التابع لشركة مصفاة عدن الحكومية جنوبي اليمن، باءت بالفشل.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن النيران لا تزال مشتعلة في ميناء الزيت بمنطقة البريقة منذ أمس السبت، مشيرة إلى أن إمكانيات الدفاع المدني غير كافية لإخماد الحرائق، كون هناك نقص كبير في المواد المستخدمة لإطفائها.

وأضافت المصادر، ”أنهم بحاجة ماسة لتدخل الطيران لإخماد الحرائق بسبب الخوف من أن تنتقل النيران إلى خزانات الوقود المجاورة ومن ثم شبكة الأنابيب“، مشيرين إلى أنه حتى اللحظة ما زالوا مسيطرين على الشبكة.

ووصفت المصادر الوضع هناك ”بالكارثي“ ما لم يحدث تدخل فوري لإخماد الحرائق، مؤكدة أن الدخان المتصاعد بكثافة غطى أجواء المنطقة، ما أدى إلى وقوع حالات اختناق عديدة بين المواطنين.

وكان الحوثيون والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح قد قصفوا ميناء الزيت بمصفاة تكرير النفط أمس ، حسبما اشارت المزاعم .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com