المقاومة الشعبة تبدأ حملة لطرد الحوثيين من تعز‎

المقاومة الشعبة تبدأ حملة لطرد الحوثيين من تعز‎

صنعاء- أفاد قيادي في المقاومة الشعبية اليمنية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي اليوم الأحد، بأن المقاومة أعدت آلاف المقاتلين لطرد مسلحي الحوثي من محافظة تعز وسط البلاد.

وذكر القيادي الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن المقاومة تواصل هذه الأيام تدريب آلاف المقاتلين الشباب الذين قدموا إلى مدينة تعز عاصمة المحافظة من عدة مديريات فيها.

وأضاف أنه ”يتم تدريبهم على استخدام مختلف أنواع الأسلحة ليتم إضافتهم إلى المقاومة الشعبية خلال الفترة القليلة المقبلة من أجل سرعة الحسم في المحافظة ودحر الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي صالح ”.

وأشار إلى أن معظم المقاتلين من فئة الشباب الذين لا تزيد أعمارهم عن 30 عاما وأن فيهم عسكريون من الجيش الموالي لشرعية الرئيس هادي والرافض للتواجد الحوثي في المحافظة .

وبين أن المقاومة تلقت طلبات كثيرة من قبل العديد من المواطنين من أجل السماح لهم بالالتحاق في صفوفها لقتال الحوثيين إلا أن الإمكانيات حالت دون استيعاب الكم الهائل منهم .

وحول دعم هؤلاء المقاتلين، أشار القيادي في المقاومة الشعبية إلى أن ”قوات التحالف العربي بقيادة السعودية تدعم المقاومة بأنواع من الأسلحة بالإضافة إلى تلقي المقاومة دعما مالياً من قبل يمنيين رافضين للتواجد الحوثي المسلح في المحافظة“.

وفيما يتعلق بخطة حسم المعركة في مدينة تعز، قال القيادي في المقاومة الشعبية اليمنية إنه سيتم في البداية تأمين الطريق التي تربط المدينة بمنطقة المخاء القريبة من الممر البحري الدولي ”باب المندب ”، ومن ثم الانتقال إلى مرحلة أخرى عن طريق تطهير طرق أخرى تربط المدينة بمحافظات أخرى من أجل قطع الإمدادات للحوثيين، والاستمرار في تأمين مختلف الطرق والأحياء في المحافظة حتى يتم التحرير النهائي.

وحول الخسائر البشرية التي تعرضت لها المقاومة الشعبية منذ بداية المواجهات مع مسلحي الحوثي، أفاد المصدر بأن ”خسائر المقاومة الشعبية قليلة مقارنة بخسائر الحوثيين الذين قتلوا منهم المئات بالإضافة إلى إصابة أعداد كبيرة منهم ”.

وفيما يتعلق بالجانب الإنساني في تعز أردف المصدر قائلا إن ”المدينة تعاني أوضاعا إنسانية صعبة“، متهما الحوثيين بفرض حصار عليها ومنع دخول الأدوية والمستلزمات الأساسية للمواطنين، بالإضافة إلى انعدام شبه كامل للخدمات الأساسية مثل الغاز المنزلي والوقود والكهرباء وارتفاع أسعار المياه التي يجلبها بعض الباعة للمواطنين.

واختتم قائلا:“الفترة القليلة المقبلة سيتم تحرير تعز من المتمردين الحوثيين وقوات صالح حتى تنعم بالأمن والاستقرار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com