اليمن

قصة السفير التركي بصنعاء في افشال محادثات الهدنة اليمنية
تاريخ النشر: 18 يونيو 2015 21:49 GMT
تاريخ التحديث: 18 يونيو 2015 21:49 GMT

قصة السفير التركي بصنعاء في افشال محادثات الهدنة اليمنية

قصة السفير التركي بصنعاء في افشال محادثات الهدنة اليمنية

+A -A

اعتبر الأمين العام لحزب الكرامة اليمني، وعضو وفد صنعاء إلى جنيف، عبدالملك الحجري، أن الوصول إلى جنيف هو انتصار سياسي لفريقنا إضافة إلى الانتصارات على الأرض، مشيراً إلى أن الأطراف السياسية كادت أن تتوصل إلى الهدنة الإنسانية يوم أمس الأربعاء، لكن السفير التركي بصنعاء أفشل ذلك.

وحمل الحجري السفير التركي في صنعاء فضلي تشورمان، عرقلة التوصل إلى إتفاق بشأن الهدنة الإنسانية، وقال ”كدنا نتفق أمس على الهدنة الانسانية لكن تدخلات سفير تركيا أفشلت الاتفاق“.

ولفت الأمين العام لحزب الكرامة اليمني إلى أن ورقة العمل تتضمن دراسة هدنة سياسية ترافق الهدنة الانسانية وصولاً إلى تسوية شاملة، مبيناً أن وفد صنعاء إلى جنيف طلب أن يكون الحوار بين المكونات السياسية التي وقعت الاتفاقات السابقة.

وفي سياق متصل، قال الأمين العام المساعد لحزب البعث اليمني محمد الزبيري، إن الانسحاب العسكري من المدن سيكون لصالح القاعدة، مشيرة إلى أنه عندما يتم تشكيل الرئاسة والسلطة يمكن الحديث عن الانسحاب من المدن.

وبين الزبيري في تصريحات صحفية، الخميس، إلى أن الوفود اليمنية ستستمع من المبعوث الأممي لرأي الطرف الآخر بموضوع الهدنة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك