بيان أمريكي هام بشأن جنيف اليمني وصاروخ سكود الحوثي

بيان أمريكي هام بشأن جنيف اليمني وصاروخ سكود الحوثي
خبر عاجل

واشنطن- رحبت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الإثنين، بإعلان الأمم المتحدة بدء المشاورات بين الأطراف اليمنية في العاصمة السويسرية جنيف الأحد المقبل، مدينة في الوقت نفسه الهجمات المسلحة ضد السعودية.

وقال بيان صادر عن مكتب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ”جون كيربي“ ، ”ترحب الولايات المتحدة بإعلان يوم 6 يونيو/ حزيران، أن المشاورات التي نسقتها الأمم المتحدة بين الأطراف اليمنية المعنية ستبدأ في جنيف في 14 من الشهر الجاري“.

ودعا البيان ”اليمنيين للمشاركة في المحادثات للعمل من أجل الاستئناف السريع لعملية الانتقال السياسي في بلادهم والمتسقة مع مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومقررات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة“.

وفي الوقت ذاته حث البيانُ المشاركين، على وضع ”التوصل إلى اتفاق لإنهاء القتال والبدء بسحب القوات من المدن اليمنية الرئيسية“ في مقدمة أولوياتهم، مشدداً على ضرورة حضور جميع الأطراف المتفاوضة ”بصفاء نية ودون شروط مسبقة“.

وفي سياق متصل أدان بيان المتحدث الرسمي ”الهجوم الصاروخي على المملكة العربية السعودية الذي وقع يوم 6 يونيو الحالي، إضافة إلى الهجمات الأخرى الأخيرة التي شنتها قوات تابعة للحوثيين والرئيس السابق (علي عبدالله صالح) ضد الأراضي السعودية“، مقراً بما دعاه ”حق الملكة العربية السعودية في الدفاع عن أراضيها وحدودها وشعبها“.

وناشد البيان ”جميع أطراف الصراع على ممارسة ضبط النفس والامتثال للقانون الإنساني واتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتقليل الضرر اللاحق بالمدنيين“.

وفي 14 أبريل/نيسان الماضي، أصدر مجلس الأمن الدولي قراره رقم 2216 الذي يقضي بالانسحاب الفوري لقوات الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق ”صالح“ من المناطق التي استولوا عليها وبتسليم أسلحتهم، والتوقف عن استخدام السلطات التي تندرج تحت سلطة الرئيس ”عبدربه منصور هادي“، والدخول في مفاوضات بهدف التوصل إلى حل سلمي.

وأعلن نائب الرئيس اليمني، رئيس الوزراء ”خالد محفوظ بحاح“، أمس الإثنين، إن حكومته جاهزة للذهاب إلى مشاورات جنيف، من أجل استعادة الدولة، عبر تنفيذ القرار الأممي رقم 2216.

وأعلنت الأمم المتحدة، يوم الـ14 من يونيو الجاري، موعداً لانعقاد مشاورات جنيف بشأن الأزمة اليمنية، وهي المشاورات التي أعلن الحوثيون موافقتهم على المشاركة فيها ”دون شروط مسبقة“.

فيما صرح ”محمد عبد السلام“ الناطق الرسمي باسم جماعة ”أنصار الله“ (الحوثي) باليمن، مساء السبت، موافقة جماعته على المشاركة في مؤتمر جنيف دون شروط مسبقة أيضا.

ومنذ 26 مارس/أذار الماضي يواصل التحالف الذي تقوده السعودية، قصف مواقع تابعة لجماعة (الحوثي)، وقوات موالية لصالح، ضمن عملية أسماها ”عاصفة الحزم“ استجابة لطلب الرئيس ”هادي“ بالتدخل عسكرياً لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية“، قبل أن يعقبها في 21 أبريل/نيسان بعملية أخرى أطلق عليها اسم ”إعادة الأمل“ قال إن من أهدافها شقًا سياسيًا يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين، وعدم تمكينهم من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com