أنباء صادمة للحوثي من مأرب

أنباء صادمة للحوثي من مأرب

عدن- تصاعدت وتيرة المعارك،أمس الإثنين، على تخوم منطقة ”الجفينة“ التابعة لمحافظة مأرب (شمال غرب) اليمن، بين المقاومة الشعبية من ناحية، ومسلحي الحوثي وقوات الرئيس السابق ”على عبد الله صالح“ من ناحية أخرى.

فيما قصفت طائرات التحالف العربي أماكن تمركز قوات الحوثي والرئيس السابق، بأكثر من عشرين غارة متتالية من بينها منازل قبائل موالية لهم، تبعه هجوم بري للمقاومة الشعبية.

وذكر ”يوسف بن أحمد العقيلي“ من أبناء المنطقة، أن المقاومة الشعبية مسنودة بقوات المنطقة العسكرية الثالثة بمأرب، قد حققت تقدمًا في جبهة الجفينة (جنوب غرب مركز المحافظة) خصوصًا بعد الضربات الجوية على مواقع قوات الحوثي والرئيس السابق التي خلفت عددًا كبيرًا من القتلى في صفوفهم وهو ما مكن المقاومة من السيطرة على مواقع جديدة فيها، على حد قوله.

وشهدت منطقة الجفينة اشتداد المعارك في محيطها بعد وصول تعزيزات عسكرية لقوات الحوثي والرئيس السابق خلال اﻷيام الماضية، باعتبارها أحد المناطق الاستراتيجية التي تسعى لبسط سيطرتها عليها بمساندة قبائل موالية لهم، وذلك بهدف محاصرة المقاومة من الجهة الغربية، وتشتيت قدرتها ومن ثم التقدم نحو مركز المحافظة التي تبعد عنها بأقل من 20 كم.

وعلى جبهة أخرى، تدور في اﻷثناء معارك عنيفة على تخوم منطقة ”المخدرة“ التابعة أيضًا لمحافظة مأرب (شمال غرب) بين المقاومة ومسلحي الحوثي سقط خلالها قتلى من الطرفين.

وأكد ”العقيلي“ أن المخدرة تعد منطقة استراتيجية تسعى المقاومة لبسط سيطرتها عليها لقطع اﻹمدادات الواصلة لمسلحي الحوثي القادمة من مناطق خولان التابعة لمحافظة صنعاء، والتي تعد جبهة اﻹسناد الخلفي لقوات الحوثي لدعم جبهة ”صرواح“ التي تشهد هي اﻷخرى مناوشات بالأسلحة الثقيلة بين الطرفين من حين ﻵخر.

كما أكد أن طائرات التحالف ما تزال تستهدف أماكن تواجد القيادات الحوثية وعتادهم العسكري في الجفينة والمخدرة حتى اللحظة.

وكانت المملكة العربية السعودية قادت تحالف ”عاصفة الحزم“ في 23 مارس/آذار الماضي، بناءً على طلب من الرئيس اليمني ”عبد ربه هادي منصور“، وباشرت ضرباتها الجوية ضد جماعة الحوثي في اليمن، الذين سيطروا على العاصمة صنعاء، ومدن أخرى.

كما أعلنت المملكة في 21 أبريل/ نيسان الماضي، انتهاء عاصفة الحزم، وصرّح المتحدث باسم التحالف العميد ”أحمد عسيري“، عن بداية عملية ”إعادة الأمل“، لمساعدة الشعب اليمني، بينما تستمر الاشتباكات في مختلف المدناليمنية، بين قوات المقاومة الشعبية من جهة، وقوات جماعة الحوثي، والقوات التابعة للرئيس المخلوع صالح المتحالفة معها، من جهة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة