نصر الله يهاجم السعودية ويتوعد بمواصلة معارك القلمون   

نصر الله يهاجم السعودية ويتوعد بمواصلة معارك القلمون   

 بيروت ـ  شن الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، اليوم الجمعة، هجومًا جديدًا على المملكة العربية السعودية، زاعما أنها ”تقود عدوانًا همجيًا على اليمن“ حسب وصفه، كما قال إن معارك القلمون ”ستتواصل حتى تحقيق الأهداف“.

وزعم نصر الله، أن المملكة العربية السعودية ”تشن عدوانًا سعوديًا أمريكيًا همجيًا وحشيًا على حضارة وماضي ومستقبل اليمن“.

يشار إلى أن غارات التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد مواقع تابعة لجماعة الحوثي، والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح المتحالف مع الجماعة، تتواصل منذ انطلاق عملية ”عاصفة الحزم“ في 26 مارس/آذار الماضي، وما أعقبها في 21 أبريل/ نيسان من عملية سُميت بـ“إعادة الأمل“.

وحول قتال حزب الله، ”جبهة النصرة“ في القلمون السورية، ومحيط بلدة عرسال اللبنانية المحاذية للحدود مع سوريا، قال نصر الله إن ”هناك من اخترع معركة عرسال وبدأ بالدفاع عنها“، واصفًا هذا بأنه ”نفاق سياسي“.

وشدد أن ”معركة القلمون وجرود (محيط) عرسال موجودة وقائمة وتتحدث عن نفسها، وهي انطلقت وستتواصل حتى تحقيق الأهداف“، مشيرًا إلى ”أننا لسنا ملتزمين بجدول زمني لإنهاء هذه المعركة“.

 وأوضح أمين عام حزب الله أنه ”تم تحرير العشرات من الكيلو مترات من الأراضي اللبنانية المحتلة من قبل الجماعات المسلحة على الحدود مع سوريا“.

وأضاف أن ”ما عجل بعملياتنا في القلمون هو الاعتداء المباشر على مواقع الجيش السوري والمقاومة (حزب الله) من قبل جبهة النصرة“، لافتًا إلى أن المسألة حتى الآن ”لا تحتاج إلى حشد شعبي أو تعبئة عامة“.

ورأى نصر الله أن ”معركة جرود عرسال ستخفف الأعباء عن الجيش اللبناني“، داعيًا السياسيين والوزراء اللبنانيين لـ“أخذ الأمور بجدية، فمن ينتظر متغيرات ما في اليمن أو العراق أو سوريا هو مشتبه وواهم“.

يذكر أن حزب الله يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري، بشكل علني منذ مطلع عام 2013، خاصة في منطقة القلمون السورية ومحيط بلدة عرسال اللبنانية المحاذية للحدود مع سوريا، في ظل تحذيرات في الداخل اللبناني من أن هذه المعارك ستؤدي إلى فتنة داخلية.

  من جهة أخرى رد حسن نصر الله على تهديدات إسرائيل بتهجير مليون ونصف مليون لبناني في حال نشوب حرب ثالثة مع إسرائيل بأن المقاومة سوف تقوم في هذه الحالة بتهجير ملايين الإسرائيليين. 

وكانت وسائل إعلام نقلت عن ضابط إسرائيلي رفيع المستوى، قوله بأن الجيش الإسرائيلي سيدفع مليون ونصف مليون من المدنيين اللبنانيين للفرار من بلداتهم ومدنهم في جنوب لبنان، قبل أن يبدأ قصفه الأهداف التابعة لحزب الله، في حال نشبت ”حرب لبنان الثالثة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com