يحدث الآن.. تطورات خطيرة في المواجهة بمحافظة أبين

يحدث الآن.. تطورات خطيرة في المواجهة بمحافظة أبين
عاجل

المصدر: إرم - من عبداللاه سُميح

 قتل عدد من مسلحي جماعة الحوثي، والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي صالح إثر الاشتباكات الجارية الآن مع المقاومة الجنوبية بالمنطقة الوسطى بمحافظة أبين، جنوبي اليمن.

وقال مصدر ميداني في المقاومة الجنوبية لـ”شبكة إرم” إن “مدفعية المقاومة الجنوبية باغتت مواقع تجمعات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع صالح في قرية السّلامية ببلدة العين، شرقي المحافظة، بقصف مكثف، أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، قدّرهم المصدر بالعشرات”.

وأشار المصدر إلى “أن الاشتباكات التي ما تزال جارية حتى اللحظة، اندلعت بعد محاولة المقاومة الجنوبية استعادة موقع الحميراء الاستراتيجي الواقع ببلدة العين، من الحوثيين بعد أن سيطرت المقاومة عليه فجر الأربعاء في عملية هجوم نوعية”.

وعزا المصدر انسحاب المقاومة من جبل الحميراء رغم تقدمهم وسيطرتهم عليه خلال الأيام الماضية، إلى خشية الالتفاف عليهم من قبل الحوثيين وقوات صالح من الخلف، وتحديدا من جهة قرية السلامية.

وفي وقت سابق من الخميس، نصبت المقاومة الجنوبية بالمنطقة الوسطى بأبين كمينا استهدف إحدى العربات العسكرية التابعة للحوثيين بالقرب من بلدة العين المتوسطة بين أربع بلدات مجاورة، نجم عنه مقتل جميع من كانوا على متنه، بحسب مصدر محلي.

وقصف قوات اللواء 15 المتمرد على الشرعية والموالي للحوثيين وصالح، منازل المدنيين في زنجبار، عاصمة محافظة أبين، قبيل إجبار المقاومة الجنوبية لها على التراجع نحو معسكرها المتمركز شرقي زنجبار، المستهدف مرارا من قبل غارات قوات التحالف العربي.

 وتحتدم المعارك في اليمن بين المولين للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، والمتمردين الحوثيين الذين يحاولون السيطرة على اليمن بالتحالف مع أنصار علي عبد الله صالح.

ويوم 21 أبريل/ نيسان الماضي، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية “عاصفة الحزم” العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية “إعادة الأمل” في اليوم التالي، التي قال إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع