المجلس التنسيقي للمقاومة الشعبية بتعز يصدر بيانا هاما

المجلس التنسيقي للمقاومة الشعبية بتعز يصدر بيانا هاما
خبر عاجل

صنعاء- اعتبر المجلس التنسيقي للمقاومة الشعبية في محافظة تعز وسط اليمن أمس الأربعاء أنه لا جدوى من أي هدنة أو حوار دون تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي.

وقال المجلس في بيان:“يتواصل الحديث عن هدنة إنسانية جديدة تسعى إليها الأمم المتحدة وأطراف أخرى، رغم أن تعز كانت خارج إطار الهدنة السابقة واستغلتها المليشيا بحشد مزيد من التعزيزات وارتكاب مزيد من جرائم القتل والترويع والدمار“.

وأضاف أن ”الحديث عن هدنات جديدة في ظل استمرار الاعتداءات والحصار والتعزيزات من قبل الميليشيا إلى مدينة تعز هو نوع من العبث ومنح الحوثيين مزيدا من الفرص لارتكاب الجرائم وتمديد عمر انقلابهم على الشرعية ونهب الدولة ومؤسساتها“.

وتابع: ”لقد كان عدد ضحايا الجرائم التي ارتكبتها الميليشيا بعد الهدنة المزعومة بمدينة تعز يفوق بكثير ما كان قبلها في عمليات القصف العشوائي للأحياء المكتظة بالسكان والقنص المستمر الذي قتل وأصاب مئات المدنيين“.

وجدد المجلس تأكيده على السلم والحوار كوسيلة حضارية لحسم الخلافات وترحيبه بأي خطوات ترعاها الدول والمنظمات الدولية من شأنها إيقاف نزيف الدم اليمني.

وطالب المجلس المجتمع الدولي بأن يكون عند مستوى المسؤولية الأخلاقية والإنسانية والقانونية ويقف في صف الشعب اليمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com