السعودية تحذر طلابها في بريطانيا من ضرب أولادهم في الأماكن العامة‎

السعودية تحذر طلابها في بريطانيا من ضرب أولادهم في الأماكن العامة‎

المصدر: الرياض - من ريمون القس

حذرت وزارة الخارجية السعودية، الثلاثاء، مواطنيها الدارسين في بريطانيا، وعددهم بالآلاف، من ضرب أولادهم أو القسوة عليهم في الأماكن العامة مراعاةً لقوانين الدولة المضيفة.

ووجهت الملحقية الثقافية السعودية في لندن الطلاب الدارسين في بريطانيا بالابتعاد عن تصرفات وسلوكيات عدة، وقالت يمنع ضرب ”أولادك أو القسوة عليهم في الأماكن العامة (لأنه) قد يتسبب في الاعتقال مباشرة من الشرطة، ونقل الوصاية مؤقتاً لحين صدور حكم المحكمة“.

وقالت الملحقية ”لا تترك الأطفال تحت سن 16 عاماً يبيتون لوحدهم في البيت دون وجود شخص بالغ معهم لكون ذلك جريمة يعاقب عليها القانون البريطاني، وكذلك الحرص على عدم ترك الأطفال تحت سن 12 عاماً في السيارة أو في البيت بمفردهم دون وجود شخص بالغ لكون ذلك جريمة تعرض الوالدين لعقوبات“.

كما أصدرت عدداً من التعليمات الخاصة بالتعامل مع العمالة المنزلية وهي تعليمات يشدد عليها القانون البريطاني، ويعدها في غاية الأهمية في العلاقة بين صاحب البيت والعمالة التي تعمل في منزله.

وبين الحين والآخر، تصدر السفارات السعودية المنتشرة حول العالم تعليمات وتحذيرات لرعاياها في الخارج لتنبيههم وتحذيرهم من محظورات في تلك الدول تعد أمور طبيعية في المجتمع السعودي.

ومن أبرز تلك التحذيرات، هو ما أوصت به وزارة الخارجية، العام الماضي، لمواطنيها بعدم تقبيل أبنائهم على شفاههم في الأماكن العامة في الدول الغربية، بعد أن تعرض مواطن سعودي لرفع قضية ضده بسبب تقبيله ابنه الذي لم يتجاوز العام من عمره على شفته في مكان عام، وصدر ضده حكماً بالسجن، وسحب حق حضانة الطفل من الأسرة بسبب ما وصفته بأن العربي ”تحرش بابنه“.

وهناك عشرات الآلاف من الطلاب السعوديين في العديد من الدول الغربية على رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا بهدف الدراسة، ويشترط على السعوديات المبتعثات على حساب الحكومة، وعددهم بالآلاف، أن يكون معهن محرم يكون الزوج في أغلب الأحيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com