الصدمات العنيفة تتوالى وتزلزل صالح والحوثي

الصدمات العنيفة تتوالى وتزلزل صالح والحوثي
عاجل

صنعاء – تتوالى الصدمات على الرئيس اليمني السابق علي صالح وزعيم جماعة أنصار الله عبدالملك الحوثي بفقدان المزيد من القيادات التابعة والموالية لهم، إضافة إلى الانشقاقات المتوالية، فضلا عن الحظر الدولي والإقليمي.

واستهدفت طائرات التحالف مناطق في صنعاء، منها فج عطان ومعسكر قوات الأمن الخاصة، ومعسكر 140 دفاع جوي شمال صنعاء.

ولقي قياديان حوثيان مصرعهما، حيث قتل أبوحافظ عبدالله محمد صالح سنان في هجوم للمقاومة الشعبية على أحد مواقع المتمردين في منطقة الخزان بمحافظة مأرب، وقتل القيادي أبوهمام الوصابي في اشتباكات مع المقاومة الشعبية بعدن، حسب ما أفادت مصادر خاصة.

وقالت مصادر محلية في أبين إن 25 حوثياً قتلوا في منطقة الكود بمواجهات مع المقاومة، وتم تدمير عتاد عسكري.

وتمكنت المقاومة الشعبية من صد محاولة لميليشيات الحوثي وصالح التقدم صوب جبل البلق جنوب سد مأرب.

كما كشفت هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي” أن عدد من كبار قادة الوحدات العسكرية اليمنية الموالية للحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح، قتلوا، فجر اليوم الثلاثاء، في غارة جوية استهدفت اجتماعا لهم في مبنى داخل مقر القيادة العامة للجيش في العاصمة صنعاء.

وأوضحت الهيئة أن ذلك “بحسب معلومات حصلت عليها من مصدر عسكري موال للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي”.

وكشفت الهيئة نقلا عن مصدرها العسكري، أن الاجتماع الذي جرى استهدافه، كان مخصصا لإسقاط محافظة مأرب وإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إليها مؤكدا إصابة قائد اللواء التاسع الموالي للحوثيين العميد عبد الإله عباس وعدد آخر من القادة العسكريين في تلك الغارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com