مفاجأة.. علي عبد الله صالح على حافة الإفلاس المالي

مفاجأة.. علي عبد الله صالح على حافة الإفلاس المالي
عاجل

 صنعاء ـ بعد ما قصفت قوات التحالف العربي، مقرات الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، يتساءل مراقبون عن ما بقي لصالح داخل اليمن، بعد منعه من السفر وتجميد أرصدته في الخارج.

ويقول محللون “إن الرئيس اليمني السابق على حافة الإفلاس المالي، بسبب تحالفه مع الحوثيين، ضد السلطات الشرعية، الأمر الذي ألب القوى الدولية والإقليمية ضده”.

ويتهم الرئيس اليمني السابق “بجمع ثروات طائلة، بطرق غير مشروعة خلال فترة حكمه لليمن” وهو الأمر الذي كان سببا في قيام انتفاضة شعبية ضد نظامه، سنة 2011، في غمرة ما يطلق عليه “الربيع العربي”.

 وتحتدم المعارك في اليمن بين المولين للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، والمتمردين الحوثيين الذين يحاولون السيطرة على اليمن بالتحالف مع أنصار علي عبد الله صالح.

ويوم 21 أبريل/ نيسان الماضي، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية “عاصفة الحزم” العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية “إعادة الأمل” في اليوم التالي، التي قال إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع