عاجل.. الحوثيون يقدمون علي عبد الله صالح قربانا

  عاجل.. الحوثيون يقدمون علي عبد الله صالح قربانا
عاجل

صنعاء ـ   كشفت مصادر يمنية “أن الحوثيين أبدوا مرونة تجاه قبول تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2216 حول اليمن” مؤكدين “رغبتهم في “المشاركة في مفاوضات سياسية قد تعقد برعاية الأمم المتحدة في جنيف، من المقرر أن تشمل جميع الأطراف اليمنية”.

وأكدت المصادر أن الحوثيين بهذا التوجه “يردون على محاولة المخلوع بالخيانة لهم سابقا عندما أرسل أحمد ولده إلى السعودية لجعلهم كبش فداء من أجل عودته إلى الحكم وتلافي العقوبات الدولية قبل العاصفة”.

وأضافت المصادر “جاءت الفرصة للحوثيين للرد على تلك المحاولة الفاشلة وذهبوا منفردين إلى سلطنة عمان معلنين موافقتهم على تنفيذ القرار الأممي 2216 بعد أن أدركوا أن الهزيمة ستلحق بهم وحدهم دون المخلوع وعرفوا أن المخلوع سيظل بالساحة بعناصره الذين أرسلهم إلى الرياض كمعارضين له وللحوثي وفق الأدوار التي حددها لهم .لذلك قرروا بيع المخلوع قبل أن يبيعهم وخصوصاً أن المتضرر من القرار هو المخلوع وعائلته بينما هم لا يملكون أرصدة في الخارج تطالها العقوبات، وهذا الأمر أدركه المخلوع وكان كلامه الأخير على قناة الميادين وامتعاضه الشديد من الوفد الحوثي الذي غادر إلى سلطنة عمان دون علمه خير دليل على ذلك”.

 وتحتدم المعارك في اليمن بين المولين للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، والمتمردين الحوثيين الذين يحاولون السيطرة على اليمن بالتحالف مع أنصار علي عبد الله صالح.

ويوم 21 أبريل/ نيسان الماضي، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية “عاصفة الحزم” العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية “إعادة الأمل” في اليوم التالي، التي قال إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع