جهات رسمية تتقاذف سعودياً بلا ساقين (فيديو)

وزير الصحة الجديد خالد الفالح، تعهد مؤخراً بالقضاء على ظاهرة "استجداء" المواطنين للعلاج الحكومي عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي التي ينشط فيها الكثير من السعوديين.

مكة المكرمة ـ أفاد تقرير اليوم الخميس، أن جهات صحية وطبية في المملكة العربية السعودية، تبرأت من معاناة مواطن اسمه ”صالح آدم“ وهو مبتور القدمين ويسكن منذ عدة أشهر تحت أحد كباري مكة المكرمة.

وقالت صحيفة ”الوطن“، السعودية، إن وزير الشؤون الاجتماعية ماجد القصبي تدخل، أمس الأربعاء، لحل معاناة ”آدم“، ووجه بنقله إلى دار الرعاية الاجتماعية في المنطقة وتقديم العناية الطبية اللازمة إليه.

وأوضحت الصحيفة، أن هذا التدخل جاء بعد أن تنصل فرع وزارة الشؤون الاجتماعية بالمنطقة، والهلال الأحمر، ووزارة الصحة من مسؤولياتهم تجاه المريض في الشهر الماضي، وبعد أن رفضت تلك الجهات الرسمية نقل المريض وتسكينه وعلاجه.

وكان فرع الشؤون الاجتماعية في مكة المكرمة، قال في وقت سابق ”إنه لا علاقة للوزارة بحالة صالح آدم“، كما أكدت الشؤون الصحية الأمر نفسه عندما قالت إن ”الحالة تخص الهلال الأحمر الذي رفض نقل هذا الشخص بحجة أنه لا بد من وجود جهات مختصة توجه بذلك“.

وقال المدير العام لفرع الشؤون الاجتماعية في مكة المكرمة عبدالله آل طاوي، في تصريح إنه ”فور تلقي توجيه الوزير تم تشكل فريق عمل من دار الرعاية الاجتماعية بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر وشرطة مكة المكرمة للوقوف الميداني على حالة الرجل الذي يقطن تحت أحد الكباري، حيث نقل إلى مبنى دار الرعاية فورا ووفرت له كل مستلزمات الراحة والعناية“.

وأضاف ”بالوقوف الميداني على الحالة، اتضح أن الشخص لا يحمل هوية وطنية وهو يدعي أنه مواطن وغير متزوج وليس له أقارب وكان يعمل سائق أجرة أصيب في حادث أدى إلى بتر قدميه وإحدى يديه ويعاني من بعض الأمراض“.

ويعيش مئات المشردين في السعودية، وخاصة في المدن الكبرى، تحت الجسور والكباري.

وكان تقرير مصور لقناة (mbc) قد كشف، قبل أيام، حالات عديدة لمتسولين سعوديين في جدة؛ ثاني أكبر مدن المملكة، يعاني كل واحد منهم من مشكلة خاصة دون تلقيهم عناية حكومية.

وتشهد الصحف المحلية والصفحات الشخصية للمسؤولين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، العديد من طلبات مواطنين يعانون من أمراض مزمنة، وعلاجها مكلف، ويطالبون المسؤولين أو فاعلي الخير بمساعدتهم في توفير العلاج أو دفع المستحقات المالية لعمل جراحي مكلف، وهو ما يشبه نوعا من الاستجداء في ظل عيشهم في إحدى أغنى دول العالم دون وجود نظام ضمان صحي متكامل.

وكان وزير الصحة الجديد، خالد الفالح، قد تعهد، مؤخراً، بالقضاء على ظاهرة ”استجداء“ المواطنين للعلاج الحكومي عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي التي ينشط فيها الكثير من السعوديين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com