الرئيس اليمني هادي يتلقى دعم وزراء خارجية ”التعاون الإسلامي“

الرئيس اليمني هادي يتلقى دعم وزراء خارجية ”التعاون الإسلامي“

الكويت – أكد وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، في ختام أعمال الدورة الـ 42 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، دعمهم للرئيس اليمني ”الشرعي“ عبد ربه منصور هادي، داعين إلى وقف العنف في سوريا وليبيا أيضاً.

وأعلن المشاركون في المؤتمر ترحيبهم باتفاق إيران مع دول 5+1 حول ملف طهران النووي، على مدى يومين تحت عنوان ”الرؤية المشتركة لتعزيز التسامح ونبذ الإرهاب“.

وشهد المؤتمر الذي استهل أعماله، الأربعاء، إصدار إعلان الكويت الذي تضمن تجديد الدعم الكامل لقضية فلسطين والقدس الشريف وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وحق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير.

وأعرب الإعلان عن ”دعم الرئيس اليمني الشرعي هادي ورفض ما يسمى بالإعلان الدستوري، وإعادة الأسلحة إلى الدولة وعودة الدولة إلى بسط سيطرتها، واستئناف العملية السياسية فيه وفق المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية“.

 وحول الشأن السوري، دعا الإعلان إلى وقف العنف والوقف الفوري للدم السوري وتأكيد الحقوق المشروعة للشعب السوري ودعم الحل السياسي القائم على مؤتمر ”جنيف 1″، كما دعا وزراء خارجية التعاون الإسلامي الفصائل الليبية لوقف العنف والتمسك بالخيار السلمي الوحيد والممكن لإنهاء الأزمة الليبية، واحترام وحدة وسيادة ليبيا وعدم التدخل بشؤونها الداخلية.

وفي الشأن العراقي، أكد الإعلان ”الوقوف مع العراق والحفاظ على أمنه ووحدة أراضيه ودعم مساعي الحكمة العراقية لإنجاز برنامج المصالحة الداخلية وتعزيز الوحدة الوطنية“.

 كما جدد الإعلان دعوة إيران لاستكمال التعاون مع المجتمع الدولي وترسيخ حسن الجوار، مع التشديد على ”إدانة الارهاب بكافة صوره وأشكاله وشجب أعمال التحريض والتشديد على محاربة الجماعات الارهابية و من يمولها“.

 وطالب الإعلان بـ“ضرورة تجفيف منابع  تمويل الإرهاب“، داعياً إلى محاربة الإرهاب والفكر المتطرف و“إدانة الأعمال الإجرامية والبشعة التي تقوم بها جميع التنظيمات الإرهابية بما في ذلك تنظيمات داعش والنصرة الإرهابية“.

 وشدد على التضامن مع مالي والصومال والسودان وساحل العاج والبوسنة وقبرص التركية وكوسوفو وكذلك جامو وكشمير لتحقيق سعادة شعوبها، واحترام جمهورية أذربيجان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com