تطورات “خطيرة” في مسقط وقبول حوثي

تطورات “خطيرة” في مسقط وقبول حوثي

 مسقط – قالت مصادر خليجية إن عمان ترعى مشروع حل سياسي للأزمة اليمنية بمباركة يمنية خليجية، مع الوفد الحوثي الذي يزور السلطنة منذ السبت الماضي.

وأكد سفير خليجي في صنعاء أن مشروع الحل السياسي سيعتمد بشكل أساسي على تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2216 الداعي إلى تمكين الحكومة الشرعية من ممارسة مهامها وتسليم معسكرات وأسلحة الجيش اليمني الى هذه الحكومة وانسحاب القوات الحوثية من المدن والمحافظات اليمنية، والاعتراف بنتائج ومخرجات مؤتمرات الحوار الوطني السابقة في اليمن.

وكشفت المصادر أن ما يجري في مسقط هو إقناع الحوثيين بالقبول بتطبيق قرار مجلس الأمن مقابل ضمانات سياسية وأمنية التي تضمن عدم اقصائهم وملاحقتهم وحتى محاكمتهم مستقبلا وكذلك تضمن لهم بقاءهم كطرف سياسي رئيسي في مستقبل اليمن.

وأشارت المصادر إلى أنه في حال توصلت المحادثات العمانية مع الحوثيين إلى نتائج ايجابية فإنه من الممكن بعد ذلك إعلان هدنة لوقف اطلاق النار وعقد مؤتمر جنيف الذي دعت اليه الأمم المتحدة لتأكيد خطط الحل السياسي الذي سيتفق عليه في مسقط .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع