أخبار

نصر الله يحذر اللبنانيين من الذبح والسبي على يد داعش
تاريخ النشر: 24 مايو 2015 18:03 GMT
تاريخ التحديث: 24 مايو 2015 18:32 GMT

نصر الله يحذر اللبنانيين من الذبح والسبي على يد داعش

الأمين العام لحزب الله، أكد أن منطقة الشرق الأوسط تواجه خطرا "لا مثيل له في التاريخ"، ونشطاء يطلقون هاشتاغ يسخر من الخطاب.

+A -A

بيروت ـ اعتبر الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله اليوم الأحد، أن منطقة الشرق الأوسط تواجه خطرا ”لا مثيل له في التاريخ“، يتمثل بخطر تنظيم ”داعش“ الذي بات يسيطر على ”مناطق واسعة“ من سوريا والعراق.

وقال نصر الله في كلمة ألقاها عبر شاشة عملاقة، في منطقة النبطية الجنوبية، خلال احتفال حزب الله بالعيد الـ15 لتحرير جنوب لبنان من الجيش الإسرائيلي، إن ”داعش، باتت موجودة على مساحة واسعة في سوريا وفي العراق واليمن وسيناء وأفغانستان وباكستان وليبيا وشمالي أفريقيا وفي القطيف السعودية، مشددا أنه ”ليس مجموعة صغيرة“.

وأضاف  نصر الله، ”نحن اليوم أمام خطر لا مثيل له في التاريخ يستهدف الوجودات البشرية“، مشيرا إلى أنه ”لو منعت داعش من السيطرة على مناطق في سوريا لما أصاب العراق ما أصابه“، معتبرا أنه ”لا يوجد كيان في سوريا اسمه جيش الفتح، بل هم من جبهة النصرة كما تنظيم داعش“.

وأشار إلى أن ”أول ضحايا داعش في لبنان سيكون تيار ونواب وقادة المستقبل (التيار السني الأبرز في لبنان)“، متوجها للمسيحيين ”هل مواقف قوى 14 آذار (المعارضة للنظام السوري ولتدخل حزب الله في سوريا) تحميكم من الذبح والسبي وتضمن سلامة كنائسكم؟“.

وانتقد نصر الله التحالف الدولي ضد تنظيم ”داعش“، مشيرا الى أن ”عدد غارات التحالف الأميركي ضد داعش أقل بكثير من غارات اسرائيل علينا في (يوليو) تموز 2006“ خلال الحرب التي استمرت 33 يوما بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله.

وشدد على أن ”الخيار الصحيح هو أن تعتمد شعوب المنطقة على أنفسها وتثق بقدراتها وتتعاون وتبحث عن الأصدقاء الحقيقيين وفي مقدمهم إيران“، داعيا ”الجميع في لبنان والمنطقة إلى تحمل مسؤولياتهم في مواجهة الخطر ولتأجيل الملفات المتنازع عليها لأن المعركة وجودية.“

وقال نصر الله، ”إذا انتصر النظام في سوريا نحن نشكل لكل اللبنانيين ضمانة ولكن لو انتصرت داعش والنصرة هل تشكلون ضمانة لأنفسكم (مخاطبا قوى 14 آذار)؟ داعيا الى ”توحيد الجبهة“ لمحاربة داعش في سوريا والعراق.

وشدد الأمين العام لحزب الله، على أن قتال الحزب في سوريا ”هو دفاع عن الجميع في المنطقة“، مضيفا ”نحن سنتواجد في كل مكان في سوريا ونحن قادرون على صنع هذا الانتصار“.

وأكد أن ”معركة القلمون مستمرة حتى يتمكن الجيش السوري ورجال المقاومة من تأمين كامل الحدود اللبنانية السورية“، داعيا الدولة اللبنانية الى ”تحمل مسؤولية حماية أراضيها“

وبالتزامن مع خطاب نصر الله، أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت هاشتاغ يسخر من الخطاب ( #نصرك_غش_الدني) في إشارة الى ”انتصار 25 (مايو) أيار 2000″، وغرد النشطاء ساخرين من الخطاب آلاف التغريدات.

ويحتفل لبنان في 25 /مايو/ أيار من كل عام بعيد المقاومة والتحرير، الذي يجسد ذكرى تحرير الجنوب من الاحتلال الإسرائيلي عام 2000.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك