كاتب سعودي يكشف عن 8 معلومات خطيرة ستفرض استقلال الجنوب

كاتب سعودي يكشف عن 8 معلومات خطيرة ستفرض استقلال الجنوب
خبر عاجل

الرياض- كشف الكاتب والمحلل السياسي السعودي، محمد آل شيخ  عن أسباب مهمة تدعم استقلال دولة جنوب اليمن وانفصالها عن الشمال.

وفيما يلي تلك الأسباب بحسب ما أوردها الكاتب:

1- بقاء هذه الوحدة مستحيلاً، وستنفصل هذه الدولتين إما بسلام او بالدماء، لذلك بالسلم أفضل لإن اي نزاع مسلح في جوارنا ستمتد اثاره إلينا كما حصل في حرب العراق”.

2- من مصلحتنا أن يتم الانفصال جنوب اليمن جغرافياً و(مذهبياً) لأنه امتدادا لنا.

3- مجموعة كبيرة من التجار ورجال الأعمال السعوديين ينحدرون من أصول حضرمية،وهذا سوف يعزز سهولة استثمار الرأس المال السعودي فيها, ونضمن بذلك جار مستقر ومتجانس معنا بما يكفل الاستقرار في بلادنا في المقابل .

4-مشكلة المملكة أنها محكومة بثلاثة مضائق مائية :مضيق هرمز,باب المندب ,قناة السويس , انفصال اليمن سيوفر لنا ولدول الخليج أيضا منفذا بحريا رحبا على بحر العرب وفي حالة إعمار اليمن الجنوبي وتنميته اقتصاديا مستقبلا والتحالف معه ,ومن ثم ضمه غالى دول مجلس التعاون الخليجي,سيكون لدينا منفذا مائيا استراتيجيا جديدا بعيدا عن الغول الإيراني الجاثم على الضفة الأخرى من مضيق هرمز.

5- رغم ان اليمن الجنوبي كان دولة محض اشتراكية موالية للاتحاد السوفيتي وعدوة لنا ايضا إلا ان الحكم السابق فيها استطاع أن يبني دولة مدنية لا تقارن بتخلف اليمن الشمالي,من حيث الجذور المدنية . علما أن شعبها في أعماقه ظل بعيدا عن الثقافة اليسارية.

6- يطبق على اليمن الشمالي فكي كماشة، من جهة جماعة الإخوان ومعها القبائل المتأخونة أصبحت في الآونة الأخيرة ملاذاً للقاعدة ومن جهة أخرى الحوثيون والذين هم عملاء أقحاح لملالي إيران ويجاهرون بذلك.

7- كل دولار ندفعه او تدفعه دول الخليج لدعم اليمن اما انه سيتسرب كاملاً أو سيتسرب جزءً منه إلى؛ إما جماعة الإخوان و القبائل المتأخونة أو إلى الحوثيين ,لذلك أخشى أننا نغذي بإعانتنا لدولة الوحدة اليمنية أعداءنا, أما الجنوبيون الذين هم في القمة السياسية في دولة الوحدة فهم مجرد ديكور,لا قيمة سياسية ولا نفوذ حقيقيا لهم, فالسلطة والثروة بيد الشماليين.

8- تجربة السودان الواحد والدماء التي تمخضت عن هذه التجربة المريرة ثم الانفصال القسري إلى دولتين يجب أن نضعها نصب أعيننا كي لا تتكرر المأساة في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع