أخبار

واشنطن تؤكد التزامها الأمني والدفاعي تجاه دول الخليج
تاريخ النشر: 14 مايو 2015 21:54 GMT
تاريخ التحديث: 15 مايو 2015 5:34 GMT

واشنطن تؤكد التزامها الأمني والدفاعي تجاه دول الخليج

الرئيس الأمريكي يؤكد التزام الولايات المتحدة بالعمل المشترك لمواجهة أي عدوان على دول الخليج.

+A -A

 كامب ديفيد أكد البيان الختامي للقمة الخليجية الأميركية، التي عقدت الخميس بمنتجع كامب ديفد، تعزيز التعاون الأمني والدفاعي بين الجانبين؛ لحماية المنطقة.

 وقال البيان الختامي المشترك للقمة ”إن أميركا ستضمن تسريع نقل السلاح إلى دول الخليج، وإرسال فريق إلى المنطقة في الأسابيع القادمة لبحث تفاصيل العملية“.

وقال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إنه ”طمأن زعماء دول الخليج بأن الولايات المتحدة ستقف بجانبهم ضد أي هجوم خارجي، وستستخدم القوة العسكرية للدفاع عن شركائها الخليجيين، إلى جانب التزام الطرفين الخليجي والأميركي بالعلاقة الاستراتيجية“.

وأشار بيان كامب ديفيد إلى ”وجود التزام بالعمل المشترك لمواجهة أي عدوان على دول الخليج، كما أن واشنطن ستتعاون مع دول الخليج لردع ومواجهة أي تهديد“.

وفي مجال محاربة الإرهاب، فقال البيان إن هناك اتفاقا على تعزيز آليات مكافحة الإرهاب.

وفي الملف النووي الإيراني، أشار بيان كامب ديفيد، إلى أن أي اتفاق شفاف وملزم حول نووي أيران يجب أن يعزز أمن المنطقة.

وبشأن سوريا، أوضح البيان أن الأسد فقد شرعيته، ولا دور له في مستقبل سوريا.

وعبّر الرئيس الأمريكي باراك أوباما في ختام قمة كامب ديفيد، عن التزام واشنطن مع دول الخليج لتعزيز سبل التعاون، وقال في كلمة ختامية إن ”النقاشات كانت عميقة وصريحة ومطولة مع قادة دول الخليج، وعرّجنا ليس فقط على صفقة النووي الإيراني، ولكن على الفرص كي لا تتمكن إيران من الحصول على السلاح النووي وكي لا يكون هناك سباق نحو التسلح النووي“.

وأضاف أوباما ”ناقشنا الأزمة في سوريا واليمن، وناقشنا موضوع مواجهة التطرف العنف والتطرف، والعمل الإضافي لمواجهة داعش“.

وتقدم أوباما بالشكر لكل المشاركين في القمة، وقال ”أعتقد أن عملا دؤوبا ينتظرنا، وأؤكد أنها ليست فرصة لالتقاط الصور، وإنما سلسلة عمل مستمر، حيث سيكون هناك لقاء قمة السنة المقبلة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك