أخبار

لماذا ترسل السنغال جنودها لقتال الحوثيين؟
تاريخ النشر: 05 مايو 2015 15:19 GMT
تاريخ التحديث: 05 مايو 2015 15:29 GMT

لماذا ترسل السنغال جنودها لقتال الحوثيين؟

لم يكن إعلان السنغال إرسال قوات للمشاركة في "إعادة الامل" وليد اللحظة، فالبلد الذي يدين 94% من مواطنيه بالإسلام ينظر للسعودية كونها الشقيقة الكبرى وراعية الأماكن المقدسة. 

+A -A
المصدر: إرم – من ربيع يحيى

تسبب إعلان السنغال إرسالها أكثر من 2000 جندي إلى المملكة العربية السعودية للمشاركة في عملية ”إعادة الأمل“ ضد الحوثيين وأنصار صالح في اليمن، في صدمة لطهران، عكستها وكالات الأنباء والصحف الإيرانية، والتي شنت هجوما ضد القرار الذي اتخذه الرئيس السنغالي ماكاي سال، بالإستجابة لطلب سعودي بنشر قوات ضمن التحالف الذي يسعى إلى إعادة الشرعية من الحوثيين، الذراع الإيراني في اليمن.

وكان مانكير ندياي، وزير خارجية السنغال قد أكد أمس الاثنين، أن داكار سترسل 2100 جنديا إلى السعودية للانضمام إلى تحالف يقاتل المتمردين الحوثيين في اليمن، مضيفا في كلمة أمام البرلمان السنغالي أن المشاركة السنغالية في التحالف، ”تهدف إلى حماية وتأمين المقدسات الإسلامية في مكة والمدينة، وأن الرئيس قرر الاستجابة لهذا الطلب بنشر كتيبة من 2100 جنديا في الأراضي السعودية المقدسة“.

وطبقا لما تناقلته وكالات الأنباء الدولية والعربية، فقد قرر الرئيس السنغالي ماكي سال إرسال القوة السنغالية للمشاركة في عملية ”إعادة الأمل“ بهدف ”إستعادة الشرعية، وطرد المليشيات الشيعية التي تدعمها إيران، والتي أصبحت مصدر إزعاج وعدم استقرار للمنطقة العربية ولجيرانها“.

ولفتت تقارير إلى أن القوة السنغالية تتشكل من فيلق من المظليين وفرقة خاصة مدرعة، سوف تصل إلى الحدود اليمنية – السعودية، وأن القرار جاء بعد زيارة قائد الأركان السنغالي، الجنرال مامادو صو الأسبوع الماضي إلى السعودية، على رأس وفد عسكري رفيع المستوى، للاطلاع على الوضع الميداني هناك.

من عاصفة الصحراء إلى الحزم

وبحسب مراقبين، يعتبر إرسال قوات سنغالية للمشاركة في عمليات حفظ السلام تقليدا متعارف عليه، تكرر في الكثير من الحالات التي تطلبت ذلك. كما أن السنغال التي يدين 94% من مواطنيها بالدين الإسلامي، سبق وأن أرسلت قوات إلى المملكة العربية السعودية إبان حرب الخليج الثانية، وكانت من بين دول التحالف الدولي الذي يضم 34 دولة في عملية ”عاصفة الصحراء“ عام 1991، ضد الغزو العراقي للكويت، حين شاركت بقرابة 500 جنديا.

وفي الوقت الذي بدأ فيه إعلام طهران في الترويج لكون المشاركة السنغالية تأتي في إطار مكاسب مالية تسعى إليها داكار، غير أن الواقع يدحض تلك المزاعم، وبخاصة وأن روابط كبيرة تربط بين الرياض وداكار التي تبنت موقفا واضحا منذ إنطلاق العمليات العسكرية في اليمن، معتبرة أن المد الإيراني في المنطقة يهدد أمنها وإستقرارها بشكل غير مباشر.

الشقيقة الكبرى

وتنظر داكار إلى ما يهدد أمن المملكة العربية السعودية من منطلق مخاوف من تأثير تلك التهديدات على إستقرار المملكة وما بها من أماكن مقدسة، وبخاصة وأن غالبية الشعب السنغالي يدين بالديانة الإسلامية، وينظر إلى السعودية من منظور الشقيقة الكبرى.

وقد عكست تلك الحقيقة العديد من الكتابات والتعليقات، ومنها ما أوردته ”وكالة أنباء الساحل ميديا“ المعنية بأخبار السنغال وموريتانيا، والتي أكدت على ”مدى الترحيب الشعبي السنغالي بعاصفة الحزم، وترحيبهم بيقظة دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية المشاركة في العملية، وتقديرهم لمستوى التقدم العسكري، والقدرة على سرعة اتخاذ هذا النوع من القرارات الاستراتيجية المباغتة بسرية تامة، وتخطيط عسكري، أدهش وشل قدرة ملالي طهران على التفكير الصحيح“.

وينظر السنغاليون إلى السعودية كونها في طليعة الدول الإسلامية السنية نتيجة لدورها كراعية لأقدس المواقع الاسلامية، فضلا عن نفوذها الذي تضمنه لها ثروتها البترولية، الأمر الذي يفسر تصريحات وزير الخارجية السنغالي، حين أكد أن الرئيس سال ”قرر إشراك قوات دفاعية وأمنية في التحالف الدولي، بعد إدراكه حجم التحولات الجيوسياسية التي يمكن أن تنتج من تدهور الوضع على الأرض، وأيضا في إطار مصلحة البلدين السعودية والسنغال“.

ولا تحتاج داكار للمزيد من الوقفات والمساعدات السعودية، على خلاف ما يحاول الإعلام الإيراني الترويج إليه،  بقدر ما تسعى إلى لعب دور أكثر فاعلية تجاه السعودية، وبشكل شرعي استنادا إلى القانون الدولي وقرار مجلس الأمن رقم (2216) الذي صدر تحت الفصل السابع، والخاص باليمن.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك