حدث ودلالات.. لقاء تاريخي بين هادي والبيض في الرياض اليوم

حدث ودلالات.. لقاء تاريخي بين هادي والبيض في الرياض اليوم

صنعاء – إرم

تداولت التقارير الإعلامية أنباء عن زيارة يقوم بها الرئيس اليمني الجنوبي السابق علي سالم البيض للتحادث مع مسؤولين سعوديين كبار إلى جانب القيادة الشرعية اليمنية التي تتواجد في العاصمة السعودية.

وقالت مصادر مقربة من عائلة نائب الرئيس اليمني الأسبق قولها، إن الزيارة مرتب لها، وهي الأولى للرئيس البيض من مغادرة الجنوب عام 1994.

وتأتي زيارة البيض في ظل وضع استثنائي تمر به اليمن من حرب عنيفة  يقودها المتمردون الحوثيون وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح على المحافظات الجنوبية.

ورجحت تلك المصادر أن تكون هناك نوع من المفاوضات في ترتيب الوضع القيادي الجنوبي ووحدة القيادة الجنوبية بشان مؤتمر الرياض المقبل الذي ترعاه دول الخليج العربية، وبإشراف الأمم المتحده حول الأزمة اليمينة.

ورغم الخلاف في وجهات النظر السياسية بين هادي والبيض إلا أن هناك الكثير من القواسم المشتركة التي تجمع الرئيسين.

ويرى البيض أن لا بديل عن الانفصال، في حين يريد هادي يمناً موحداً بفيدرالية، ورغم أن الدعم الداخلي الكبير للرئيس هادي وجده من الجنوبيين في احرج اللحظات، إلا أن المراقبين يستبعدون أن يدفع هذا الدعم الرئيس هادي نحو تأييد الانفصال.

يشار الى أن الرئيس السابق البيض كان أعلن تأييده لـ (عاصفة الحزم) التي تقودها المملكة العربية السعودية لإعادة الشرعية في اليمن، وتوقفت عملياتها يوم الخميس الماضي بتدشن عملية (إعادة الأمل).

وكان مما قاله البيض في بيان تأييده لعاصفة الحزم الآتي: ”وفي هذه الظروف العصيبة نوجه التحية لإشقائنا المشاركين في عاصفة الحزم على وقوفهم الحازم مع شعبنا المظلوم والمقهور ودكهم للمليشيات الطائفية والإرهابية ومعسكرات المخلوع الطاغية (عفاش)، وجنرالات حربه المجرمين، وليعلم العالم كله وقوف شعبنا في الجنوب وترحيبه بالقرار الشجاع الذي اتخذته دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي وعلى رأسهم الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية، ونشكر خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز لوقوفه مع الحق ضد الباطل والظلم والعدوان وردعهم الظالمين والمتكبرين، ان هذا القرار الذي طال انتظارنا له كثيراً وقد كنا على يقين من أن اشقاءنا لن يخذلونا حتى جاء هذا القرار الشجاع في وقته“.

كما رحب البيض على موقع (فيسبوك) بعملية (إعادة الأمل)، وقال: إنتهت عاصفة الحزم كمسمى لقطع الطريق على إيران ومن معها، واستمرت إعادة الأمل كعنوان براق وأيضا ستعود معها الجنوب.

وأضاف: ثورة الجنوب المسلحة إنطلقت ولن يوقفها إلا تحرير كل الجنوب، والأيام القادمة ستكون مذهلة بتحرير كل شبر بالجنوب، ولن يبقى عدو يمني واحد أو حتى عميل واحد لهم بكل بلادنا.

وختم البيض: ستسمعون كل ما يسركم، عملية أمل = بالفعل إعادة الأمل للجنوب وشعبها في إستعادة حياتهم الهادئة والمتحضرة التي كانت.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com