اليمن.. معارك عنيفة وداعش يدخل على الخط  

اليمن.. معارك عنيفة وداعش يدخل على الخط  

عدن ـ دخل تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ على خط المعارك الضارية، الدائرة في اليمن، بين القوات الموالية للرئيس الشرعي، عبد ربه منصور هادي، وبين المتمردين الحوثيين، وحليفهم، الرئيس السابق، علي عبد الله صالح.

وتقول التقارير الوارد من اليمن، إن ”تنظيم الدولة الإسلامية، بدأ يبحث عن موطئ قدم له في الساحة اليمنية الملتهبة، مستغلا الشحن الطائفي والمذهبي في البلاد“.

ونشر تنظيم الدولة الإسلامية، الذي لم يكن له وجود يذكر في اليمن، لقطات فيديو في وقت متأخر من مساء أمس الخميس، يظهر أعضاء في التنظيم، يقومون بتدريبات عسكرية في اليمن، ويتعهدون بمهاجمة الحوثيين، وهم من الطائفة الزيدية الشيعية.

ويتزايد القلق لدى واشنطن ودول غربية أخرى، من تزايد خطر استفادة الجماعات المتشددة من الفوضى، التي أحدثها انقلاب الحوثيين على الدولة اليمنية.

من ناحية أخرى احتدم القتال اليوم الجمعة بين المقاومة والمليشيات الحوثية، في الأجزاء الجنوبية والوسطى من البلاد، وأصابت ضربات جوية قوات الحوثيين في ​​عدن.

وقال سكان إن الاشتباكات العنيفة بين الحوثيين والمسلحين المحليين استمرت بالقرب من منطقة خور مكسر في عدن، اليوم الجمعة بالإضافة إلى تعز والضالع.

وقالت مصادر قبلية إن قتالا عنيفا في محافظة مأرب شرقي العاصمة اليمنية صنعاء أسفر عن مقتل 15 شخصا عندما حاول المسلحون الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح التقدم في مديرية صرواح الوعرة.

واستهدفت غارات جوية اللواء 35 في تعز، وهو وحدة في الجيش اليمني، موالية لصالح، كانت قواتها قد اشتبكت هذا الأسبوع مع مقاتلين يدعمون الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ويقول دبلوماسيون غربيون إن الضربات الجوية، ألحقت ضررا بالغا بحلفاء صالح في الجيش، الأمر الذي قد يجعلهم يفكرون في إنهاء التحالف مع الحوثيين.

وأعلنت عدة وحدات في الجيش، ولاءها لهادي، في الأيام القليلة الماضية، بعد أن قاتلت إلى جانب صالح، أو وقفت على الحياد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com