”عاصفة الحزم“ تشن غارات على مواقع الحوثيين في تعز

”عاصفة الحزم“ تشن غارات على مواقع الحوثيين في تعز

صنعاء – شن طيران تحالف ”عاصفة الحزم“، اليوم الأحد، سلسلة غارات جوية على مواقع لجماعة الحوثي في محافظة تعز، وسط اليمن، بحسب شهود عيان.

وأفاد الشهود بأن الغارات التي بدأت منذ فجر اليوم، استمرت حتى المساء وركزت على معسكرات القوات الخاصة وقوات حرس القصر الجمهوري الموالية للرئيس السابق على عبد الله صالح.

وسمع دوي انفجارات عنيفة، عصر اليوم، في منطقة ”وادي صالة ”، و“شارع الخمسين“ ومحيط القصر الجمهوري، بحسب شهود العيان.

وذكر مصدر أمني، أن صواريخ طائرات التحالف استهدفت الدبابات الموالية للحوثيين وصالح، والتي كانت تقوم بقصف اللواء 35 الموالي للرئيس هادي.

وقال المصدر، لـ“الأناضول“ طالب عدم ذكر اسمه، إن الغارات أعطبت دبابة قرب معسكر تشريفات القصر الجمهوري، وأخرى في وادي صالة، وثالثة في شارع الخمسين المؤدي للواء 35 غرب المدينة.

وتشهد مدينة تعز، لليوم الخامس على التوالي، معارك دامية بين الحوثيين واللواء 35 الموالي للرئيس عبدربه منصور هادي، مما تسبب في تدهور الأوضاع الإنسانية داخل المدينة التي تضم أكبر تجمع سكاني في اليمن.

ويتقدم الحوثيون من عدة محاور داخل تعز للسيطرة على اللواء 35 بسبب تأييد جنوده للشرعية وطرد القائد الموالي للحوثيين العقيد منصور معيجر .

ويقاتل الحوثيون في تعز مدعومون بقوات الحرس الجمهوري والأمن المركزي الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، فيما يقاتل اللواء ٣٥ مسنودا بمقاومة شعبية بدأت تتشكل في تعز كما هو حاصل في المحافظات الجنوبية عدن والضالع.

وفي محافظة مأرب، وسط البلاد، قال مصدر قبلي إن قتلى وجرحى سقطوا، مساء اليوم، إثر كمين سقوط قذيفة هاون على تجمعٍ لهم.

وأفاد المصدر، لمراسل ”الأناضول“، أن 3 من رجال القبائل قتلوا، فيما أصيب 4 آخرون بجروح إثر إطلاق الحوثيين قذيفة هاون على تجمع لهم في مديرية ”صرواح“ غربي المحافظة.

ومنذ أيام، تخوض القبائل معارك شرسة في مديرية ”صرواح“، غربي محافظة مأرب النفطية، لصد هجوم الحوثيين الذين يحاولون السيطرة منذ سبتمبر/أيلول الماضي على المحافظة، فيما يتمركز مسلحين من قبائل مأرب على مداخل محافظتهم الغربية والجنوبية، تحسباً لأي هجوم قد ينفذه مسلحو الحوثي.

ومنذ 26 مارس/ آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لمسلحي جماعة ”الحوثي“ ضمن عملية ”عاصفة الحزم“، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لطلب هادي بالتدخل عسكرياً لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com