وزارة الصحة اليمنية تستغيث

وزارة الصحة اليمنية تستغيث

المصدر: إرم - صنعاء

أطلقت وزارة الصحة العامة والسكان في اليمن نداء استغاثة، لإنقاذ الوضع الصحي من الانهيار الكامل والوشيك الناتج عن الحصار المطبق منذ بدء ”عاصفة الحزم“.

وحذّرت وزارة الصحة من كارثة صحية متوقعة، بسبب العجز الذي وصلت إليه المستشفيات والخدمات الصحية، بالإضافة إلى خدمات التحصين والإسعاف في جميع محافظات الجمهورية نتيجة انقطاع التيار الكهربائي وانعدام الوقود وشح الأدوية والمستلزمات الطبية.

وأشارت الوزارة في بيان أصدرته الخميس، إلى أن انقطاع الكهرباء وانعدام الوقود جعل الوزارة وفروعها في كافة المحافظات عاجزة عن تشغيل سلسلة التبريد لحفظ ونقل اللقاحات وهي معرضة للتلف، ما سبب إيقافا كاملا لتطعيم الأطفال، ما يهدد بكارثة صحية شاملة ستؤدي إلى انتشار الإمراض والأوبئة، ومنها عودة شلل الأطفال وداء الحصبة الذي سبق أن تم التخلص منه.

وأكدت أن المستشفيات ستصبح عاجزة بشكل كلي عن تقديم خدماتها الصحية وتشغيل غرف العمليات والعنايات المركزة وحاضنات الأطفال الخدّج، وتوفير احتياجاتها من الأدوية المنقذة للحياة والمستلزمات الطبية الضرورية وأدوية الأمراض المزمنة وكذا توقف مراكز الغسيل الكلوي، ما يهدد حياة عشرات الآلاف من المرضى“، مشيرة إلى أن انعدام الكهرباء سيتسبب في تلف مخزون الدم بمراكز نقل الدم والعجز عن توفيره للمصابين ومن يحتاجونه.

وأوضح البيان بأن ”انقطاع المياه سيجعل البلاد عرضة لانتشار الأمراض وتتعرض حياة ملايين الأطفال للخطر والموت“، محذراً من ارتفاع ”معدلات سوء التغذية بين الأطفال والأمهات، وهذا يعني ضياع الجهود التي بذلت خلال السنوات السابقة لمكافحة سوء التغذية باليمن“.

ولفت البيان إلى أن ”طواقم الإسعاف ستصبح عاجزة تماماً عن إسعاف الجرحى والمصابين وإنقاذ حياتهم“، مبيناً أن ”حياة أطفال اليمن وجميع مواطنيها ذكوراً وإناثاً في خطر“.

وناشدت الوزارة في بيانها ما وصفته بـ ”الضمير الإنساني“ وجميع الأطراف و“العقلاء ودول العالم من الأشقاء والأصدقاء ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والحقوقية للعمل بسرعة لإنقاذ حياة اليمنيين“، عن طريق توفير الوقود والأدوية والغذاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com