فصيل سوري مقاتل يغير اسمه إلى ”لواء عاصفة الحزم“

فصيل سوري مقاتل يغير اسمه إلى ”لواء عاصفة الحزم“

دمشق- أقدم لواء ”أبناء القادسية“ التابع للمعارضة المسلحة في سوريا، على تغيير اسمه اليوم الإثنين، ليصبح ”لواء عاصفة الحزم“، تيمناً بـ“عاصفة الحزم“ التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن، وطلباً لـ“عاصفة حزم سورية“، بحسب ما أفاد به ناشطون.

وقال معارضون إنه ”في سابقة أولى بسوريا، أعلن لواء أبناء القادسية، العامل في الساحل السوري عن تشكيل لواء عاصفة الحزم“، وأضافوا ”هذه الخطوة سيتبعها طلبات للتحالف العربي أن يشن غارات ضد نظام الأسد، وسط تفاؤل يعم المدنيين الذين عانوا الأمرين من طائرات النظام السوري“.

ونقلت مواقع إخبارية معارضة، عن أحد النشطاء في ريف اللاذقية، قوله: ”عاصفة الحزم ضد الحوثيين في اليمن يجب أن تنتقل إلى سوريا، فالشعب السوري عانى ما عاناه من ظلم الأسد، من الأب إلى الابن“.مضيفاً: ”تحرير مدينة إدلب رفع معنويات الشعب السوري بشكل عام، والأيام المقبلة ستشهد العديد من الحملات التي تطالب دول الخليج بتوسيع عملية عاصفة الحزم إلى سوريا، وسيطلق النشطاء العديد من الوسوم (هاشتاغ) عبر مواقع التواصل الاجتماعي لدعم هذه الحملات“.

وكانت صحيفة ”هافنجتون بوست“ الأمريكية، نقلت عن مصادر سعودية وتركية مطلعة، أن المملكة العربية السعودية وتركيا تجريان محادثات الهدف منها، تشكيل تحالف عسكري شبيه بتحالف ”عاصفة الحزم“ الذي تقوده السعودية ضد جماعة الحوثيين باليمن، للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

وأوضحت الصحيفة أن قطر تلعب دور الوسيط في تلك المحادثات، بحيث تتعاون الدولتان في القتال، وتساعد كل منهما قوات المعارضة السورية، فتمدهم تركيا بالقوات البرية، أما السعودية فتساهم بالغارات الجوية.

ومن جانبه رحَّب رئيس مكتب الائتلاف السوري في واشنطن بهذه المباحثات، والتي في حال تم الاتفاق عليها فإن التدخل في سوريا سيتم بغضّ النظر عن مساهمة الولايات المتحدة في الدعم، بحسب الصحيفة.

وأشار أحد المصادر إلى معرفة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالمحادثات في شهر فبراير الماضي، من قبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خلال زيارته للبيت الأبيض، إلا أن المتحدث باسم البيت الأبيض امتنع عن التعليق.

وبحسب الصحيفة، فإن الإدارة الأمريكية حثت دول الخليج العربي على أخذ خطوة للأمام، والعمل على نشر الاستقرار في المنطقة، وخاصة سوريا، إلا أن المحادثات لم تتحول إلى أفعال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة