”رايتس ووتش“ تتهم الحوثيين بنشر قوات في مناطق كثيفة السكان

”رايتس ووتش“ تتهم الحوثيين بنشر قوات في مناطق كثيفة السكان

نيويورك – اتهمت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ الحقوقية الدولية، الحوثيين بأنهم ”قاموا بنشر قوات في مناطق كثيفة السكان بالمخالفة للقانون، واستخدموا القوة المفرطة بحق متظاهرين سلميين، وصحفيين“.

كما قالت المنظمة إن تحالف ”عاصفة الحزم“ شن ”غارات جوية، في انتهاك ظاهري لقوانين الحرب، مثل غارات 30 مارس/آذار على مخيم للنازحين في المزرق بشمال اليمن، التي أصابت منشأة طبية وسوقاً“، وهو ما نفته قوات ”عاصفة الحزم“ من قبل واتهمت الحوثيين باستهداف المخيم.

ونقلت المنظمة الحقوقية، عن منظمة الصحة العالمية، القول إن عملية ”عاصفة الحزم“ تسببت في ”مقتل ما لا يقل عن 311 من المدنيين“.

وطالبت المنظمة تحالف عملية ”عاصفة الحزم“ والولايات المتحدة، باتخاذ خطوات لحماية المدنيين في اليمن، مطالبةً إدارة الرئيس باراك أوباما باتخاذ ”خطوات ملموسة لمحاولة تقليل حصيلة الخسائر المدنية في الحرب، وضمان التحقيق السريع في الانتهاكات المزعومة“.

وأضافت: ”قد تكون الولايات المتحدة قد صارت طرفاً في النزاع من خلال توفير المساعدات اللوجيستية والاستخباراتية لقوات التحالف، ما يترتب عليها التزامات بموجب قوانين الحرب“، في إشارة إلى إعلان واشنطن دعم العملية العسكرية وتقديم المساعدات اللوجيستية.

وبحسب البيان قال فيليب بولوبيون، مدير برنامج المناصرة لدى الأمم المتحدة وفي الأزمات في ”هيومن رايتس ووتش“: ”يتعين لوفيات المدنيين المثيرة للانزعاج والأزمة الإنسانية في اليمن أن تدفع التحالف، الذي تقوده السعودية، إلى أخذ حماية المدنيين بجدية. وعلى الولايات المتحدة أن تستغل نفوذها لدى التحالف لضمان الامتثال التام لقوانين الحرب“.

جاء ذلك في بيان للمنظمة، اليوم الاثنين، في معرض نشرها لخطابات وجهها كينيث روث المدير التنفيذي للمنظمة، إلى كل من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ووزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر.

ومنذ 26 مارس/ آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لمسلحي جماعة ”الحوثي“ ضمن عملية ”عاصفة الحزم“، استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لحماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com